عرب "48" يستنجدون بـ"كيري" لمنع مخطط برافر

الجمعة 2013/12/06
الإسرائيليون ينهبون بيوت الفلسطينيين

تل أبيب - طالب الأعضاء الـ 4 في الكنيست الإسرائيلي، أمس الخميس، وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الموجود في إسرائيل حالياً، بالتدخل لدى سلطاتها لمنع مواصلة تنفيذ «تطهير عرقي» بحق المواطنين العرب البدو بالنقب من خلال «مخطط برافر».

وبعث أعضاء الكنيست الـ 4، وهم إبراهيم صرصور، وأحمد الطيبي، ومسعود غنايم، وطالب أبو عرار، رسالة إلى كيري طالبوه فيها «بالتدخل الفوري من أجل وقف نهب بيوت آلاف المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل».

ومخطط برافر هو قانون إسرائيلي أقرته الكنيست بالقراءة الأولى في 24 حزيران (يونيو) عام 2013 بناء على توصية من وزير التخطيط الإسرائيلي إيهود برافر عام 2011 لتهجير سكان عشرات قرى البدو في النقب جنوب إسرائيل، وتجميعهم في ما يسمى «بلديات التركيز»، وتم تشكيل لجنة برافر لهذا الغرض. وتدعي إسرائيل أن القانون الجديد يهدف إلى نزع فتيل الصراع بين الإدارة الإسرائيلية ومواطني النقب.

وأشارت رسالة النواب إلى أن «هؤلاء المواطنين عاشوا في قراهم قبل قيام إسرائيل، لكن حكومتها ترفض الاعتراف بهذه القرى، ونتيجة لذلك فإنه ليس بإمكان سكان هذه القرى الحصول على الكهرباء والماء وظروف صحية». وشددت الرسالة على أنه «منذ العام 2009 هدمت إسرائيل أكثر من 200 بيت يعود إلى الفلسطينيين في النقب، وهذه الخطة تشكل تطهيرا عرقيا، ونطلب تدخلك السريع في الموضوع».

وفي غضون ذلك تظاهر أكثر من 1000 شخص، أمس، أمام محكمة الصلح في مدينة بئر السبع حيث يجري النظر في تمديد اعتقال شخصين شاركا في المظاهرة التي جرت في بلدة حورا يوم السبت الماضي احتجاجا على «مخطط برافر» والتي تطورت إلى مواجهات عنيفة مع قوات الشرطة.

وكانت حكومة إسرائيل أقرت مؤخرا «مخطط برافر» الذي يقضي بمصادرة قرابة 800 ألف دونم من أراضي عرب النقب وطرد عشرات الآلاف من سكان القرى العربية غير المعترف بها في تلك المنطقة، وفي المقابل صادقت الحكومة على إقامة قرابة 20 مستوطنة في هذه الأراضي.

وكان كيري وصل إلى إسرائيل، أول أمس، في محاولة لتحريك المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية المعلقة، حيث التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس جالبا معه حزمة من الأفكار لمزيد ضمان أمن إسرئيل.

4