عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة

30 عارضا وعارضة من ذوي الاحتياجات الخاصة يرتدون أزياء صممت خصيصا لهم من دور مثل تومي هيلفيجر ونايكي وتارجت.
الأحد 2018/09/09
فتح الآفاق أمام ذوي الاحتياجات الخاصة حول إمكانية مواكبتهم للموضة

نيويورك - خلال أسبوع من عروض الأزياء التي تهيمن عليها أيقونات الموضة مثل كالفين كلاين وتوم فورد، قدمت مؤسسة “رانواي أوف دريمز” عرضا مخصصا للأزياء الأنيقة المصممة خصيصا لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأقيم عرض ثورة الأزياء في أول أيام أسبوع الموضة في نيويورك، الذي شهد أهم عروض تصميمات ربيع 2019، وشارك فيه 30 عارضا وعارضة من ذوي الاحتياجات الخاصة مرتدين أزياء صممت خصيصا لهم من دور مثل تومي هيلفيجر ونايكي وتارجت.

وقالت ميندي شير مصممة الأزياء ومؤسسة (رانواي أوف دريمز) إن فكرة إنشاء المؤسسة جاءتها من ابنها أوليفر، الذي يعاني من نوع نادر من ضمور العضلات.

وقالت “عبر لنا عن أنه يريد حقا أن يرتدي ما يستطيع أي شخص ارتداءه”.

وأضافت “فتح هذا عيني ليس على احتياجات ابني أوليفر فحسب بل على احتياجات الملايين من الأشخاص، نحو 60 مليونا في الولايات المتحدة، ونحو مليار على مستوى العالم ممن يعانون من الإعاقة”.

ويفتح هذا العرض أمام ذوي الاحتياجات الخاصة الآفاق حول إمكانية مواكبتهم للموضة، كما يتيح للكثير منهم فرصة لمزيد كسب الثقة بالنفس من خلال عدم الشعور بالنقص أو بالتمييز لأن هيئاتهم أو ملابسهم لا تستجيب لآخر تقليعات الموضة.

21