عرض عالمي أول لتسعة أفلام طويلة في أبوظبي السينمائي

الجمعة 2014/10/03
فيلم "ثائر بلا قضية" لجيمس دين في عرض مرمم بأبوظبي

أبوظبي - تفتتح يوم 23 أكتوبر الجاري الدورة الثامنة لمهرجان أبوظبي السينمائي بمشاركة 197 فيلما من 61 دولة، ومن هذه الأعمال تسعة أفلام روائية طويلة و48 فيلما قصيرا تقدم في عرض عالمي أول.

ينظم المهرجان مسابقات للأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة “آفاق جديدة” للأفلام الروائية الطويلة كعمل أول للمخرج، والأفلام الوثائقية ومسابقتي أفلام الإمارات والأفلام القصيرة، إضافة إلى مسابقة “عالمنا” التي تهدف إلى التوعية بالقضايا البيئية، كما يمنح “جائزة حماية الطفل” بهدف جذب الانتباه إلى قضايا حماية الأطفال من سوء المعاملة والإهمال.

وقال علي الجابري مدير المهرجان إن الدورة الجديدة التي تستمرّ عشرة أيام، ستشهد تنوعا في الأفلام المشاركة في المسابقات، إضافة إلى عروض لأبرز الأفلام التي شاركت في مهرجانات العالم.

وأضاف أن مسابقة الأفلام الروائية يتنافس فيها 17 فيلما أجنبيا وعربيا منها “قصص” للإيرانية رخشان بني اعتماد، و”الوادي” للبناني غسان سهلب، و”تمبكتو” للموريتاني عبدالرحمن سيساكو، و”القط” للمصري إبراهيم البطوط، و”حمى” للمغربي هشام عيوش، و”ذكريات منقوشة على حجر” للعراقي الكردي شوكت أمين كوركي.

ويشارك 19 فيلما في مسابقة “آفاق جديدة”، منها “من ألف إلى باء” للإماراتي علي مصطفى، و”صمت الراعي” للعراقي رعد مشتت، و”الوهراني” للجزائري لياس سالم و”ذيب” للأردني ناجي أبو نوار.

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية يتنافس 14 فيلما منها “الأوديسا العراقية” للعراقي سمير جمال الدين، و”ملكات سورية” للسورية ياسمين فضة، و”العودة إلى حمص” للسوري طلال ديركي، و”صوت البحر” للإماراتية نجوم الغانم، و”المطلوبون الـ18” لكل من الفلسطيني عامر شومالي والكندي باول كوان، و”أم غايب” للمصرية نادين صليب، و”قراصنة سلا” لكل من المغربية مريم عدو والبريطانية روزا روجرز.

وفي البرامج الخاصة ينظم المهرجان قسما عنوانه “الشتات العربي” و”كلاسيكيات السينما المرممة” التي تعرض أفلاما من روائع كلاسيكيات السينما العالمية بعد ترميمها، ضمن تعاون مع مؤسسة “سينما العالم” التي يرأسها المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي.

ومؤسسة “سينما العالم” التي أسسها سكورسيزي عام 1990 غير ربحية وتعنى بإنقاذ التراث السينمائي في العالم بترميم الأفلام وحفظها وعرضها. وأنقذت أكثر من 620 فيلما منها “المومياء” للمصري شادي عبدالسلام (1930 /1986)، حيث عرضت نسخته المرممة في القاهرة وفي مهرجان أبوظبي أيضا.

وستعرض ضمن قسم “كلاسيكيات مرممة” لهذا العام أفلام تم ترميمها حديثا، ومنها “لون الرمان” الذي أخرجه الأرمني سيرجي باراجانوف عام 1968، و”مانيلا في براثن الضوء” الذي أخرجه الفلبيني لينو بروكا عام 1975.

كما ستعرض في المهرجان من كلاسيكيات السينما -التي تم ترميمها- أفلام منها “ثائر بلا قضية” (1955)، بطولة جيمس دين وإخراج نيكولاس راي، و”حياة وموت الكولونيل بليمب” (1943) للمخرجين مايكل باول وإميريك بريسبورجر.

كما يحتفل المهرجان بالذكرى الخمسين لإنتاج ثلاثة أفلام تم ترميمها حديثا وهي “من أجل حفنة دولارات”، بطولة كلينت إيستوود وإخراج سيرجيو ليوني، وفيلم والت ديزني “ماري بوبنز”، بطولة جولي أندروس و”ليلة نهار عسير” للمخرج ريتشارد ليستر.

16