عرض نسخة طبق الأصل لقوس معبد بل بتدمر في لندن ونيويورك

الأربعاء 2015/12/30
إن دمرتم شيئا سنعيد بناءه

لندن- تعرض في لندن ونيويورك نسخة طبق الأصل عن قوس أثري في مدينة تدمر التاريخية في سوريا التي استهدفها تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف، بحسب ما أعلن معهد علم الآثار الرقمي.

وشيدت هذه النسخة من القوس بفضل طابعة بالأبعاد الثلاثة وهو بحجم القوس الأصلي لمعبد بل، وستعرض في أبريل المقبل في ساحة ترافلغار بلندن وساحة تايمز سكوير في نيويورك، على ما أوضح المعهد.

وكان خبراء في الأمم المتحدة أكدوا قبل أشهر أن الهيكل الرئيسي من المعبد الذي تم يرجع بناؤه إلى ما قبل ألفي سنة وعدد من الأعمدة المجاورة له، دمّرت بالمتفجرات.

وجاء ذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي استفاد من النزاع السوري للظهور وبسط نفوذه على المدينة الأثرية الواقعة على مسافة 205 كيلومترات من دمشق في الحادي والعشرين من مايو.

وإضافة إلى معبد بل، دمر التنظيم المتشدد قوس النصر الشهير في تدمر ومعبد بعل شمين، وهما من الكنوز الأثرية في المدينة التاريخية المدرجة على قائمة منظمة اليونسكو للتراث العالمي.

ويأتي عرض النسخة المطابقة للقوس في إطار الأنشطة المخصصة للتراث العالمي وستعرض نسخ أصغر منه أيضا، بحسب ما قالت أليكسي كارينوفسكا، المسؤولة في معهد علم الآثار الرقمي. وأضافت “ستوضع نسخ من القوس في مدارس ومتاحف وأماكن عامة شهيرة في مختلف أنحاء العالم”.

ورأى روجيه ميشال، المسؤول في المعهد، أن هذه المبادرة هي بمثابة “دعوة إلى التحرك لجذب الأنظار إلى ما يجري في سوريا والعراق وليبيا”، والقول لمن يدمرون الآثار “إن دمرتم شيئا سنعيد بناءه”.

جدير بالإشارة إلى أن مدينة تدمر كانت تجذب قرابة 150 ألف سائح سنويا قبل اندلاع النزاع السوري في العام 2011 الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 250 ألف قتيل.
24