عزوبة قوم عند قوم..

تكاد تنقسم مجتمعاتنا إلى: أعزب يحسد المتزوج على زواجه، ومتزوج يغبط الأعزب على عزوبيته، وبينهما مطلّق يؤمن بأن الندم على ما فعلته، أفضل بكثير من الندم على ما لم تفعله.
الثلاثاء 2019/11/12
الزواج يعتبره البعض "أبغض الحلال"

العدوى جاءت، هذه المرة، من الصين التي تضمّ عاصمتها بكين، وحدها، أكثر من نصف مليون أعزب، وصار العالم، بأسره، يحتفل في يوم 11 ـ 11 من كل عام، بيوم العزاب. ولاختيار هذا الرقم، رمزية للإشارة إلى حياة الوحدة، وافتقار هؤلاء في غرف نومهم للأسرّة المزدوجة، ولا يمتلك الواحد منهم في غرفة استحمامه أكثر من فرشاة أسنان واحدة.

ربما أراد المضربون عن الزواج توفير بعض المصاريف، لكنهم ملأوا خزينة شركة التسوق الإلكتروني “علي بابا” بمبيعات تخطت قيمتها الـ25 مليار دولار، على شكل هدايا يتبادلها العزاب، بغية التوادد والتأسيس لأقفاص الزوجية.. يا لهذه المفارقة السوريالية: أناس يحتفون بالعزوبية، طلبا للزواج الذي يعتبره الكثير من “مرتكبيه” بدورهم، “أبغض الحلال”.

ووفق منطق هذه المعادلة، فإنه على العالم أن ينتظر يوم 22 ـ 2 ـ 2022 ليؤسس لاحتفالية “عيد المتزوجين”، من أولئك الذين تعلّق في مداخل صالوناتهم نسختان لمفتاح البيت وشمسيتان، وتجثم فوق أسرتهم مخدتان وحلمان لا يلتقيان، على اعتبار أن الرقم 2 قابل “للقسمة والنصيب”، ويرمز إلى التشارك في الهموم قبل المسرات.

ساعتها، لن يتغيّر شيء على شركات التسوق العملاقة، فلسوف تستمر في ملء خزائنها بأرقام مبيعات قياسية، وذلك على شكل هدايا يتبادلها المتزوجون توددا أو حتى طلبا للطلاق الذي بدأت تقام له النوادي المتخصصة، احتفاء بالعودة إلى العزوبية التي يراها الكثيرون، تاجا على رؤوس أصحابها.

عرب المشرق، يكثرون التذمر من حياة العزوبية في أغانيهم الفولكلورية، على شاكلة أغنيتي “العزوبية طالت عليّ، روحي اخطبيلي يا يمّة وحدة شاميّة” لصباح فخري، و” بدنا نتجوز عالعيد، وبدنا نعمّر بيت جديد، شبعنا عزوبية ومواعيد” لنهاد طربية، أمّا في الغرب فلم أسمع بأغنية تمجد الزواج أو العزوبية أو تقرن الحب بالزواج، باستثناء الشاعر الفرنسي لوي أراغون، الذي هام بـ”إيلزا” حبيبة وخطيبة وزوجة، وفقيدة تحت التراب، في قصة حب كللت بالزواج، ولم يعشها في شعرنا العربي، قيس ليلى، ولا جميل بثينة، ولا ابن زيدون ولّادة الذي اكتفى كل منهم باللوعة والحنين فتفجرت قريحته بشعر عذب لم نكن لنستمتع به اليوم، لو تزوج منها، وأنجبا صبيانا وبنات، كما في نهايات حكايات الجدات.

تكاد تنقسم مجتمعاتنا إلى: أعزب يحسد المتزوج على زواجه، ومتزوج يغبط الأعزب على عزوبيته، وبينهما مطلّق يؤمن بأن الندم على ما فعلته، أفضل بكثير من الندم على ما لم تفعله.

24