"عزيزي المواطن المسلم لماذا أنت متخلّف" بين يدي القراء

الجمعة 2014/12/05
قارئ: المسلمون في أزمة شديدة وتأخر عظيم

مؤمن المحمدي كاتب وشاعر وإعلامي، سبقت له الكتابة في عدة جرائد مصرية وعربية، كما صدرت له قبل ذلك كتب: “أهو كلام”، و”سنة أولى ثورة” إضافة إلى ديوان شعر يحمل عنوان “تخاريف خريف”.

“عزيزي المواطن المسلم لماذا أنت متخلف” كتاب يحتوي على عدد من المقالات التي تحاول البحث عن أسباب تخلف الدول الإسلامية في مقابل تقدم دول الغرب، كما يعيد مناقشة عدة مقولات ثابتة يرى الكاتب أنها تسببت في تأخر الفكر الإسلامي.


● ريم:

رغم الاختلاف مع الكاتب أحيانا، إلا أنه أشار إلى كثير من عيوب المواطن المسلم والمجتمع الإسلامي. وكأنه يقول نعيب زماننا والعيب فينا. كما أشار إلى مواضع ضعف عديدة في كتب التراث الديني الإسلامي. والتي نغضب حين يُثيرها غيرنا باعتبارها نقدا للإسلام. رغم أن بعض المشايخ قدسوا بعض تلك الكتب، حتى اتهموا من ينتقدها بأنه كافر.


● غفران:

قد تتخيل بداية أن الكاتب يحاول حل أزمة المسلمين أو على الأقل يعرض المشكلة للمناقشة ويطرح حلولا مثلا. لا أحد ينكر أن المسلمين في أزمة شديدة وتأخر عظيم، ولكن لم يكن الكتاب إلا محاولة خالصة لتلبيس الحق بالباطل، وتلبيس الباطل بالحق، والحط من قيمة الإسلام والتشكيك في صحته ونقله والتشكيك في صحة السنة ونقل الأحاديث وكلها تمت بأسلوب ساذج وسطحي.


● محمد سيد رشوان:

من الكتب التي تكشف لك باستفاضة العورات الواضحة في مجتمعاتنا المهووسة بالدين والأديان. والتي تقدس كل شيخ له مخطوطة تتحدث في الدين. حتى أصبح لدينا آلاف منهم نراهم على هيئة أنبياء. وآلاف الكتب المقدسة نراها على هيئة صحاح الأحاديث النبوية، وتفاسير القرآن وكتب فقه وسيرة. الكتاب يكشف لك النظرة القاصرة للإنسان المتدين، ورؤيته المتخلفة الفردية للأمور.


● زيد شاهر:

يدور الكتاب في فلك تاريخ الإسلام وفروعه مثل القرآن الكريم والحديث الشريف ويحاول أن يفند معتقدات وأقوالا تتردد مثل “إسلام بلا مسلمين” ويعرج على إشكالية اللغة العربية بين الفصحى والعامية وقواعدها. الكتاب يطرح وجهة نظر الكاتب في هذه القضية. استفدت من الكتاب بالدعوة إلى المزيد من القراءة المتأنية، والبحث والمعرفة في أصل الأشياء ومراجعة المسلمات.

استفاضة العورات المهووسة بالدين والأديان


● أحمد عبيد:

لماذا مؤمن المحمدي؟ ولماذا كل هذا الهجوم الذي رأيته على شخصه وعلى صالونه الثقافي من أشخاص في نفس الخندق تقريبا؟ أهو سيّئ إلى هذه الدرجة كما تقولون، لا أريد أن أعرف منكم شيئا، الكتاب رغم كل شيء محتواه جيّد جدا، ويتحدث في نقاط محورية. فند فيه الكاتب الكثير من أسباب تخلف المسلمين التي تروّج بينهم كأسباب واهية.


● بلال كتفي:

قد تتّفق مع الكاتب في الكثير مما ذهب إليه، خصوصا إن صدّقت قوله إنّه يريد البحث في أسباب تخلّف المسلمين، في مصر خصوصا والعالم العربي عموما والعالم الإسلامي إجمالا، لكنه حاد عن هدفه وأصبح ينتقد الدين نفسه بدلا عن المسلمين. لا يكفي أن أردّ على بعض الخلط الذي وقع فيه الكاتب وكذلك المغالطات التي انجرّ إليها.


● شيماء علي:

أنهيت قراءة الكتاب في جلسة واحدة طويلة. قمت بشرائه هذا العام من معرض الكتاب بعد أن استفزني عنوانه. تعجبني نوعية الكتاب الذين يصدمونك بشيء ما ولا يعطونك إجابة سهلة، فيجب أن تبذل مجهودا أيضا عزيزي القارئ الكسول. أتفق مع الكاتب في كثير من ملاحظاته على أمتنا الإسلامية.


● محمود نصار:

الكتاب في رأيي محاولة شديدة البؤس لتقليد كتابات الرائع فرج فودة، وكل ما ناقشه في هذا الكتاب قرأناه في عشرات الكتب ومئات المقالات، ورأينا الجدال حوله أيضا في العديد من حلقات برامج “التوك شو”. و لكن ما يميّز مستوى مناقشاتهم عن مستوى مناقشة هذا الكتاب أنها لم تكن بتلك السطحية الحاضرة بقوة في كافة عناصر هذا الكتاب.


● عبدالرحمن سالم:

بالرغم من أن الكاتب وقع في خطأين كبيرين، وهما: أولا أنه كان في نيته أن يكتب عن عيوب المسلمين والمشاكل التي تجعل منهم أمة متخلفة، إلا أنه توغل في الأمر أكثر فأصبح ينقُد الدين الإسلامي نفسه. ثانيا التعميم في الكثير من الأمثلة والنماذج والشخصيات. إلا أن الكتاب ككل يستحق القراءة بشدة.

15