عزيز أخنوش يعتمد برنامجا سياسيا جديدا تفاعلا مع النداء الملكي

الاثنين 2017/12/11
التأكيد على أهمية التواصل الميداني

الرباط - أعلن عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في المغرب، الأحد، عن اعتماد حزبه لبرنامج سياسي جديد يقوم على الاقتراب من المواطنين والإطلاع على قضاياهم.

وشدد أخنوش على أن المؤتمرات المحلية التي ينظمها حزب التجمع الوطني للأحرار في مناطق مختلفة من المملكة “تأتي تفاعلا مع النداء الملكي لتبني نموذج تنموي جديد يحقق ما يطمح إليه المغاربة”.

وقال أخنوش إن “المؤتمرات المحلية أتت من أجل الوقوف عن قرب على تطلعات أعضاء الحزب ورؤيتهم لمجالات اشتغال التجمع الوطني للأحرار في أفق صياغة عرض سياسي موجه للمواطنين”.

وجاءت تصريحات أخنوش خلال افتتاح أشغال المؤتمر المحلي لحزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة الراشيدية.

وأكد على أهمية التواصل الميداني وتشجيع ثقافة الحوار داخل الحزب بين أنصاره في كافة مناطق المغرب.

ومؤتمر الراشيدية ثالث محطة، من سلسلة المؤتمرات المحلية التي ينظمها حزب التجمع الوطني للأحرار، بعد مدينتي طنجة والرباط. وتهدف هذه المؤتمرات إلى انتخاب المجالس المحلية لتفعيل البرنامج السياسي الموجه للمواطنين.

وجدد أخنوش تأكيده على أن اهتمامات الحزب تركز على قطاعات الصحة والتعليم والشغل في سياق التأكيد على الاقتراب من القضايا التي تهم المواطن بدرجة أولى.وأوضح أن حل مشكلة التشغيل مرتبط بتحسين جودة التدريب وتشجيع المبادرة الخاصة التي من شأنها خلق فرص عمل جديدة ودفع عجلة التنمية.

وانتقد العاهل المغربي الملك محمد السادس، في الذكرى الثامنة عشرة لجلوسه على العرش، الطريقة التي تدار بها السياسة في البلاد.

وأكد العاهل المغربي أنه غير راض عن الطريقة التي تمارس بها السياسة عموما، وقال إنه لا يثق بالبعض من السياسيين.

وتابع الملك محمد السادس أن “هذا الوضع لا يمكن أن يستمر؛ لأن الأمر يتعلق بمصالح الوطن والمواطنين”.

ويرى مراقبون أن خطاب العرش استمرار لدروس ملموسة من ممارسات وسلوك القوى السياسية.

وانتقد الملك محمد السادس بشدة تعطل برامج التنمية في المغرب بسبب ممارسات الأحزاب المغربية.

وتعطل تشكيل الحكومة المغربية لأكثر من 5 أشهر في وقت سابق من العام الحالي بسبب اختلافات الأحزاب وعدم قدرة عبدالإله بن كيران على تجميع الائتلاف الحزبي اللازم لتشكيل الحكومة.

وتدخل العاهل المغربي لإنهاء أزمة تشكيل الحكومة من خلال إعفاء بن كيران وتعيين سعدالدين العثماني مكانه، لتسهيل تشكيل الحكومة ومواصلة البرامج المعطلة.

4