عسكريون من 20 دولة يبحثون كيفية مواجهة داعش

الثلاثاء 2014/10/14
أوباما يؤكد التزامه بإضعاف وتدمير داعش

واشنطن - يضع الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء مع القادة العسكريين من نحو 20 دولة من بينها تركيا والسعودية اللمسات الأخيرة لاستراتيجيته لمواجهة الدولة الاسلامية مع تزايد الضغوط على التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لفعل المزيد لوقف تقدم مقاتلي التنظيم المتشدد.

وقبل نحو ثلاثة اسابيع من انتخابات الكونغرس الأميركي التي تعتبر بدرجة كبيرة بمثابة استفتاء على زعامة اوباما يسعى الرئيس الأميركي لاظهار للرأي العام الاميركي والحلفاء في الخارج التزامه بخطة "لاضعاف" و"تدمير" التنظيم الذي سيطر على مناطق شاسعة من العراق وسوريا.

ويحضر اوباما اجتماعا يرأسه الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان الأميركية المشتركة مع وزراء دفاع الدول الأجنبية المتحالفة في قاعدة اندروز الجوية خارج العاصمة واشنطن الساعة الثالثة من بعد ظهر الثلاثاء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1900 بتوقيت جرينتش).

وقال اليستير باسكي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض "هذا يأتي في اطار الجهود المتواصلة لبناء تحالف وتحقيق تكامل بين قدرات كل دولة في الاستراتيجية الموسعة." ولا تزال الشكوك تحيط بهذه الاستراتيجية.

وقال السناتور الجمهوري جون مكين وهو من منتقدي اوباما الاحد الماضي عن مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية "هم يفوزون ونحن لا."

وقالت الامم المتحدة الاثنين ان القتال في محافظة الانبار في غرب العراق أجبر 180 الف شخص على الفرار بعد ان سيطرت الدولة الاسلامية على مدينة هيت.

وقال انتوني كوردزمان محلل الامن القومي في مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية "هذه حملة طويلة. لم تتحرك في اتجاه سيء لكنها أيضا وبالقطع لم تسر بشكل جيد."

ومن المتوقع ان يشارك في اجتماع الثلاثاء ممثلون من البحرين ومصر والعراق والاردن والكويت ولبنان وقطر والسعودية ودولة الامارات العربية وتركيا واستراليا وبلجيكا وكندا والدنمرك وفرنسا والمانيا وايطاليا وهولندا ونيوزيلندا واسبانيا.

وقال الكولونيل إد توماس المتحدث باسم رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة انه من غير المتوقع اتخاذ قرارات سياسية هامة في اجتماع الثلاثاء، وأضاف "الامر هو الالتقاء معا بشكل شخصي لبحث الرؤية والتحديات وكيفية التحرك قدما."

ومشاركة تركيا في الاجتماع مهمة، وتعرضت أنقرة لبعض الضغوط حتى تدفع بقوات برية الى سوريا لمواجهة قوات الدولة الاسلامية. وقال كوردزمان إنه يمكن لتركيا ان تعلن عقب الاجتماع انها ستنضم الى السعودية في تدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة.

وقالت مصادر في مكتب رئيس الوزراء التركي الاثنين ان تركيا لم تتوصل الى اتفاق جديد يسمح للولايات المتحدة باستخدام قاعدة انجيرليك الجوية في حربها ضد متشددي الدولة الاسلامية وان المحادثات بهذا الشأن لا تزال جارية.

وقالت المصادر للصحفيين ان تركيا توصلت الى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تدريب قوات المعارضة السورية دون ان تذكر من سيدرب مقاتلي المعارضة وأين.

وجاءت هذه التصريحات بعد ان أعلنت مستشارة الامن القومي الاميركية سوزان رايس ان تركيا وافقت على السماح لقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة باستخدام قواعدها للقيام بأنشطة داخل سوريا والعراق وعلى تدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة.

1