عسيري: الوقت لم يحن بعد لتحرير صنعاء

السبت 2015/10/03
قوات التحالف تسيطر على منطقة باب المندب والمناطق المجاورة لها

الرياض ـ أكد المتحدث باسم قوات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، إن الوقت لم يحن لتحرير العاصمة اليمنية صنعاء، مشيرا الى إن "خطتنا تأمين مأرب وباب المندب وانتهاء العمليات فيها"، مضيفا أن لكل حادث "حديث"، فالآن ليس وقت صنعاء.

وقال العميد عسيري في تصريحات صحفية إن خطة قوات التحالف تكمن في تأمين محافظة مأرب وباب المندب والانتهاء من العمليات فيها، واصفاً الأوضاع فيها بـ"الممتازة"، وعمليات الحظر البحري مستمرة.

وأضاف عسيري أن قوات التحالف تسيطر على منطقة باب المندب المشرفة على الممر الدولي، وجزيرة ميون الاستراتيجية، والمناطق المجاورة لها، وأن الأمور تسير بشكل جيد، وأن الملاحة البحرية تسير بشكل طبيعي، وبمتابعة قوات التحالف.

من جهته، تفقد نائب الرئيس ورئيس الحكومة خالد محفوظ بحاح، السبت، مضيق باب المندب وجزيرة ميون الاستراتيجيين جنوب غربي البلاد بعد يومين من تحريرهما من مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال مصدر حكومي يمني إن بحاح زار المضيق البحري المهم والجزيرة الاستراتيجية برفقة وزير الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح ومسؤولين حكوميين وأمنيين آخرين.

وتأتي هذه الزيارة بعد أن تمكنت قوات من الجيش الوطني ومقاتلين من المقاومة الشعبية المواليان للحكومة الشرعية من تحرير المضيق والجزيرة من قبضة الحوثيين وقوات صالح الذين سيطروا عليهما قبل أشهر عقب سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى.

وأكد المتحدث باسم قوات التحالف العربي أن عمليات الحظر البحري مستمرة على جميع السفن المتجهة من وإلى الموانئ اليمنية، لافتا إلى أن لقوات التحالف الحق في تفتيش الوسائل البحرية، والتأكد من أنها لا تحتوي على أي معدات أو أسلحة يستفاد منها في إمداد الميليشيات الحوثية داخل اليمن.

وحول إعلان التحالف إحباط محاولة تهريب أسلحة للميليشيات الحوثية عن طريق سفينة صيد إيرانية، قال إنه تم تفتيش السفينة ووجد فيها أسلحة، وتم مصادرتها، واتخاذ الإجراءات القانونية، والتعامل مع المقبوض عليهم بحسب هذه الإجراءات.

وشدد العميد عسيري أن قوات التحالف ستعلن بشكل مباشر أي عملية ضبط تهريب للأسلحة، قائلا: "الحقائق والمعلومات ستعلن أولا بأول لا نخفي شيئاً".

وفي محافظة تعز، سقط قتلى وجرحى مدنيون، صباح السبت، جراء تعرضهم لقذائف عشوائية أطلقها مسلحو جماعة أنصار الله "الحوثيين" على أحياء سكنية خاضعة لسيطرة المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في محافظة تعز، وسط البلاد،حسب مصادر في المقاومة.

وقالت المصادر "إن قتلى وجرحى مدنيون "لم يعرف عددهم على الفور" سقطوا في قصف عشوائي بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا استهدفت أحياء سكنية خاضعة لسيطرة المقاومة في مدينة تعز.

وكان من بين الأحياء تعرضت للقصف العشوائي، "حي المدام ،وحي الروضة، وحي المسبح في مدينة تعز"، حسب المصادر. وأشارت أن القصف "أدى إلى تضرر عدد من منازل المواطنين إضافة إلى سقوط الضحايا".

1