عشاق المشاهير يشترون مقابر يرافقون فيها النجوم إلى الآخرة

السبت 2014/07/26
النجمة مارلين مونرو ترقد في مقابر وودلاون

نيويورك – أن يعشق البعض فنانا أو زعيما مشهورا أمر شائع جدا لكن أن يصل التعلق بالمشاهير إلى حد الهوس ومرافقتهم حتى بعد الممات إلى الآخرة فذلك حلم تحاول مقبرة في الولايات المتحدة تحقيقه لعشاق المشاهير.

أصبح بإمكان عشاق مشاهير الفن الذين يفضلون مرافقة عشاقهم في الممات كما كانوا في الحياة، تحقيق أحلامهم بالبقاء إلى جانبهم في العالم الآخر، بعد أن طرح مدير مقابر “وودلاون” التي تعتبر مقابر مشاهير الفنانين والتي تحتفل حاليا بمرور 150 عاما على إقامتها، حوالي 2275 قطعة أرض لإقامة مقبرة عليها للبيع.

ويستطيع محبو المشاهير مرافقة نجمهم المفضل في الآخرة والبقاء إلى جانبه مقابل دفع حوالي ستة آلاف دولار أي حوالي 4 آلاف و400 يورو.

وتعتبر مقابر وودلاون بمثابة المتحف الذي يجمع شخصيات بارزة ومشهورة في العالم، حيث يرقد فيها 300 ألف شخص من المشاهير في الولايات المتحدة الأميركية.

وتوجد 70 قطعة أرض بجانب المطرب الراحل ميل دافيز وملكة السالسا الكوبية سيليا كروز.

ويعلق دافيد ايسون مدير المقابر أن طلبات الشراء قد انهالت عليه قائلا إن الإنسان يفضل اختيار رفيقه في الموت مثلما يختاره في السفر.

وقال هيوج هفنر صاحب مجلة “بلاي بوي” الشهيرة إنه في 1992 دفع مبلغا قدره 75 ألف دولار لشراء قبر بالقرب من النجمة العالمية مارلين مونرو، كما أن القبور التي بجوار ملك الروك الراحل مايكل جاكسون في 2009 تراوحت ما بين ألفين إلى 9 آلاف دولار.

كما توجد مقبرة “ارمسترونج” التي كان المطرب ميل ديفس قد اشتراها في نهاية الخمسينات ليكون بالقرب من المطربة فلورانس مليز الذي خلدها في أغنيته الجميلة السوداء.

يذكر أن مقابر وودلاون هي من أكبر مقابر مدينة نيويورك وقد افتتحت في 1863 أثناء حرب الاستنزاف وكانت آخر مقر الشخصيات الشهيرة والغنية منهم بارون السكك الحديدية جاي جولد ورواد المحلات التجارية وملك الصحافة جوزيف بوليتزر والمبدع موبي ديك وهرمان ملفيل والموسيقار ارفنج برلين الذي وضع النشيد الوطني الأميركي “اللهم بارك في أميركا”.

24