عشرات الآلاف يتظاهرون في بولندا

الأحد 2013/09/15
المتظاهرون يطالبون برحيل الحكومة

وارسو – توافد عشرات الآلاف من النقابيين إلى شوارع وارسو يوم أمس للتظاهر ضد حكومة دونالد تاسك الليبرالية مطالبين برحيله، وفق ما أفاد المتحدث باسم حركة تضامن (اتحاد نقابة العمال البولندي) ماريك ليفاندوفسكي.

وقال ليفاندوفسكي "إننا نريد رحيل دونالد تاسك. هذه هي الطريقة الوحيدة لتغيير السياسة الاجتماعية في بولندا"، مضيفا "نريد سن التقاعد عند الـ 65 عاما وليس الـ67 عاما كما ينص عليه الإصلاح الذي أدخلته هذه الحكومة، نريد سياسة اجتماعية أفضل وضمانات للموظفين". وتوافد المتظاهرون على وارسو من كل مناطق بولندا، خصوصا من سيليسيا (جنوب) مع عمال مناجم وحدادين، إضافة إلى غدانسك (شمال) معقل حركة تضامن مع عمال ورش بناء سفن.

وأوضح ليفاندوفسكي أنه "حوالي 100 ألف شخص من حركة تضامن شاركوا في المظاهرات. كما نظمت مركزيتان نقابيتان أخريان مسيرتين خاصتين بهما انضمت إلى مسيرة حركة تضامن وتحولت إلى مسيرة كبرى واحدة". وتعتبر تظاهرات السبت تتويجا لأربعة أيام من الاحتجاجات في وارسو.

وقد جمعت تظاهرة أولى الأربعاء بين 15 و23 ألف شخص، بحسب تقديرات المراقبين والمنظمين. وتظهر استطلاعات الرأي تراجعا في شعبية الحكومة الوسطية لدونالد تاسك الموجودة في الحكم منذ ست سنوات. ولا تملك هذه الحكومة حاليا سوى أكثرية هشة في البرلمان، في حين يعاني الاقتصاد البولندي تراجعا. وفي أيلول/ سبتمبر 2012، تظاهر حوالي 40 ألف شخص في وارسو للتنديد بسياسة الحكومة بدعوة من منظمات نقابية ودينية وأحزاب معارضة يمينية.

5