عشرات القتلى في تفجيرين استهدفا الجيش بعدن

الاثنين 2016/05/23
حصيلة القتلى مرجحة للارتفاع

صنعاء - أكدت مصادر طبية يمنية الاثنين سقوط أكثر من 30 قتيلاً وجرح نحو 20 آخرين في تفجيرين استهدفا مجندين بمدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت المصادر إن عدد القتلى قد يرتفع في الساعات القادمة كون هناك بعض الإصابات الحرجة في صفوف الجرحى.

وذكر شهود عيان أن انفجاريين عنيفين هزا مدينة عدن صباح الاثنين، واستهدف الهجوم الأول منزل اللواء عبدالله الصبيحي قائد معسكر بدر في منطقة الإنشاءات، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من طالبي التجنيد الذين كانوا بالقرب من منزله، مؤكدين نجاة الصبيحي. وبحسب المصادر، فقد استهدف الهجوم الثاني، مجندين في معسكر بدر. ولم يتأكد سبب الانفجارين حتى اللحظة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين.

ووقع الهجوم بينما كان المجندون مصطفين للالتحاق بالخدمة العسكرية في منطقة خور مكسر بالمدينة الساحلية التي تتخذ منها الحكومة المدعومة من السعودية عاصمة مؤقتة بينما تسعى لاستعادة العاصمة صنعاء من أيدي جماعة الحوثي.

وعرض موقع عدن الغد الإخباري الإلكتروني صورا لجنود يحملون زملاء لهم من على الأرض وقال شهود إنهم رأوا سيارات الإسعاف وهي تنقل المصابين من المكان.

وكانت القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، استعادت السيطرة الكاملة على عدن في يوليو، بعدما سيطر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح على اجزاء واسعة منها.

الا ان القوات الحكومية تواجه صعوبة في فرض سلطتها الكاملة في المدينة التي اعلنها هادي عاصمة موقتة بعد سقوط صنعاء بيد المتمردين في سبتمبر 2014. وشهدت المدينة تناميا في نفوذ الجماعات المسلحة وبينها تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية اللذين سبق لهما تبني هجمات عدة في عدن ومناطق اخرى في جنوب اليمن.

1