عشرات القتلى في تفجير بمركز للشرطة غربي ليبيا

الخميس 2016/01/07
المعركة ضد الإرهاب متواصلة في ليبيا

طرابلس - أكد مصدر طبي ليبي ارتفاع عدد ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف مركز تدريب للشرطة في مدينة زليتن غربي البلاد الخميس إلى 65 قتيلا و127 مصابا.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) في طرابلس عن مدير مستشفى زليتن القول إن الحصيلة الأولية للانفجار بلغت 50 قتيلا و127 جريحا، فيما أكد مصدر طبي آخر أن إصابات من تم استقبالهم تتراوح ما بين المتوسطة والخطيرة جدا.

وذكرت مصادر ليبية أن الانفجار ناجم عن صهريج وقود مفخخ استهدف المشاركين في دورة تدريب لخفر السواحل بمركز تدريب الشرطة بسوق الثلاثاء بالمدينة الخاضعة لسيطرة "المؤتمر الوطني" المنتهية ولايته.

وأكد مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أنهم كانوا تلقوا معلومات بشأن وصول قارب إلى شواطئ المدينة قبل يومين يقل أجانب، وأضاف أنهم شنوا الاربعاء حملة لإلقاء القبض على جميع الأجانب المقيمين في المدينة دون تصريح إقامة رسمي إلا أن هذا "للأسف لم يمنع حدوث الكارثة". ولم تتبن اي جهة الاعتداء حتى الان.

وقال رئيس بعثة الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر على حسابه على تويتر ان الانفجار ناجم عن هجوم انتحاري. وقال "ادين باشد العبارات الهجوم الانتحاري الدموي في زليتن، وادعو كل الليبيين الى ان يتحدوا بشكل عاجل في المعركة ضد الارهاب".

وتشهد ليبيا منذ عام ونصف نزاعا مسلحا على الحكم بين سلطتين، حكومة وبرلمان يعترف بهما المجتمع الدولي في شرق البلاد، وحكومة وبرلمان موازيان يديران العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا" ولا يحظيان باعتراف المجتمع الدولي.

1