عشرات القتلى في غارة للنظام على مدينة شمال سوريا

الاثنين 2015/07/13
البراميل المتفجرة كابوس يهدّد المدنيين السوريين

بيروت ـ قتل 13 شخصا على الأقل الاثنين جراء قصف جوي لقوات النظام على مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا لترتفع حصيلة القتلى الى 47 خلال يومين، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني ان "13 شخصا على الأقل بينهم طفل قضوا جراء قصف للطيران المروحي بحاويات متفجرة على أماكن في منطقة سوق المازوت ومناطق أخرى في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشمالي الشرقي".

واسفر القصف وفق المرصد عن "إصابة أكثر من اربعين آخرين بجروح"، مضيفا ان عشرة أشخاص آخرين على الأقل في عداد المفقودين. وتحدثت "لجان التنسيق المحلية في سوريا" عن جثث محروقة ومتفحمة في السوق لم يتم التعرف على هوية اصحابها. وتعرضت المدينة السبت لقصف جوي مماثل اسفر عن مقتل 34 مدنيا بينهم ثلاثة اطفال، بحسب المرصد.

وتقصف قوات النظام بانتظام مدينة الباب التي باتت تحت سيطرة الجهاديين منذ مطلع عام 2014.

وتقصف قوات النظام عادة المناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة او الجهاديين بالبراميل المتفجرة. واستخدمت في القصف الأخير على الباب الحاويات المتفجرة، وهي عبارة عن خزانات محشوة بمواد متفجرة ومواد معدنية "تفوق قدرتها التدميرية قدرة البراميل المتفجرة بثلاثة اضعاف"، بحسب المرصد. وتسببت البراميل المتفجرة التي تلقيها طائرات قوات النظام المروحية بمقتل الآلاف في سوريا.

1