عشرات القتلى في هجمات انتحارية ضد قوات الأمن العراقية

الاثنين 2016/04/04
قوات الأمن تسعى لاستعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة الجهاديين

بغداد ـ قال مسؤولون أمنيون في العراق إن أكثر من 20 قتيلا سقطوا الاثنين في هجمات انتحارية وقصف استهدف مقاتلين شيعة وقوات الجيش.

وأعلن تنظيم داعش في بيانات على وكالة أعماق للأنباء التابعة له مسؤوليته عن العديد من هذه الهجمات التي أسفرت أيضا عن إصابة أكثر من 60 شخصا. (

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان "ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب 14 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف حاجز تفتيش لقوات الأمن عند جسر المثنى" شمال شرق بغداد. ووقع الهجوم حوالى 08,45 (05,45 تغ) ضد حاجز تفتيش لقوات امنية مشتركة من الجيش والشرطة، وفقا للمصدر نفسه.

واضاف الضابط ان "ثلاثة من عناصر الحشد الشعبي قتلوا واصيب تسعة آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف تجمعا للحشد الشعبي". ووقع الهجوم حوالى الساعة 10,30 (07,30 تغ) على الطريق الرئيسي في بلدة المشاهدة (30 كلم شمال بغداد).

واكدت مصادر طبية في مستشفيات مدينة الطب والكاظمية، حصيلة الضحايا.

وفي مدينة الناصرية (305 كلم جنوب بغداد)، قال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان "اربعة اشخاص قتلوا وسقط 22 جريحا في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف قوات الحشد الشعبي".

واضاف ان "الهجوم وقع حوالى الساعة 10,00 (07,00 تغ) لدى تواجد عناصر من قوات الحشد الشعبي عند مطعم في منطقة ابوغار" الواقعة الى الجنوب من مدينة الناصرية. واكد مصدر طبي في مستشفى سوق الشيوخ (جنوب الناصرية) حصيلة الضحايا.

وتأتي الهجمات بالتزامن مع تواصل العمليات التي تنفذها قوات عراقية بمشاركة الحشد الشعبي الذي يتألف في غالبيته من فصائل شيعية مدعومة من ايران، ومساندة قوات بقيادة واشنطن لاستعادة السيطرة على المناطق تخضع لسيطرة الجهاديين.

1