عشرات النواب ببرلمان طبرق يرفضون تشكيلة حكومة الوفاق

الخميس 2015/10/15
حكومة ليون مرفوضة لدى عدد كبير من البرلمانيين

طرابلس – أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب الليبي (برلمان طبرق)، رفضهم للتشكيلة التي اقترحها رئيس البعثة الأممية في ليبيا، برناردينو ليون، بشأن حكومة الوفاق الوطني، التي انبثقت عن جولات الحوار بين الفرقاء الليبيين، فيما أجل المجلس إبداء رأيه في المقترح الأممي، إلى الأسبوع المقبل.

وسبق أن أعلن ليون الخميس الماضي، مقترح حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عقب توافق الأطراف الليبية المتحاورة، في مفاوضات مدينة الصخيرات المغربية.

وفي بيان متلفز نقله التلفزيون الرسمي الليبي، مساء الثلاثاء، أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب “رفضهم المقترح الأممي بتشكيل حكومة الوفاق الوطني، وتسمية أسماء للمجلس الأعلى للدولة ومجلس الأمن القومي”.

واعتبر النواب الذي ظهروا في البيان، وتجاوز عددهم 20 نائباً، “صدور الإعلان من قبل ليون، مخالفة وخرقا للأحكام والمبادئ التي وردت في مسودة الاتفاق الموقع بالحروف الأولى بالصخيرات المغربية”.

كما اعترض النواب على “تعيين رئيس للمجلس الأعلى للدولة، بدلا من انتخابه”، إضافة إلى اعتراضهم على وجود نائب ثالث، على اعتبار أن الاتفاق الموقع بالأحرف الأولى في وقت سابق، ينص على وجود رئيس حكومة ونائبين فقط.

من جانبه، أجّل مجلس النواب إبداء رأيه الرسمي في إعلان المبعوث الأممي حول الحوار السياسي، الجاري بين الفرقاء الليبيين، وما أعلنه (ليون) من أسماء مقترحة لتشكيل حكومة وحدة وطنية، بحسب عضو في المجلس.

وقال النائب جلال الشويهدي في تصريحات صحفية، إن “رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح قويدر، رفع الجلسة التي كان من المفترض أن يصدر عنها الرأي الرسمي للبرلمان حول تشكيلة ليون، ومصير الحوار السياسي إلى الأسبوع المقبل”، دون أن يحدد موعدا لعقد الجلسة القادمة.

وبحسب الشويهدي، فإن “الجلسة شهدت نقاشا حادا حول ما يجب أن يكون عليه رأي البرلمان في تشكيلة حكومة الوفاق”، مشيرا إلى أن “بعض النواب كانوا موافقين على التشكيلة، والبعض الآخر رافض لها، إضافة إلى وجود مجموعة اقترحت أن يكون الرأي هو القبول مع التحفظ على تجاوزات ليون في إعلانه للتشكيلة، ومنها إعلان ثلاث نواب لرئيس الحكومة، وليس نائبين، كما تنص وثيقة الاتفاق السياسي الموقعة بالأحرف الأولى”.

2