عشرة عروض عربية في مهرجان الكويت للمونودراما

الجمعة 2015/04/10
السعودية تشارك بعرض "بارانويا"

الكويت- تنطلق غدا السبت 11 أبريل الجاري الدورة الثانية لمهرجان الكويت للمونودراما، التي تتواصل إلى غاية 17 من نفس الشهر على مسرح الدسمة بالكويت.

وأكد رئيس ومؤسس مهرجان الكويت للمونودراما، جمال اللهو، أن دورة هذا العام تقدم 10 مسرحيات، منها خمس كويتية، وهي: مسرحية “ويبقى هو” للمسرح الشعبي، تأليف دلال البطي وإخراج أنعام سعود، وتمثيل الفنان علي ششتري، و”أحلام” لمسرح الشباب، تأليف وإخراج أحمد العوضي وتمثيل الفنانة أحلام حسن.

وكذلك مسرحية “الموسيقار شبيثي” للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، تأليف عبدالله الفريح وإخراج عبدالله الرويشد وتمثيل الفنان جاسم النبهان، و”الجزار” لباك ستيج قروب، تأليف وإخراج محمد الحملي وتمثيل الفنان عبدالله الخضر، وأخيرا “ريتشارد الثالث” لفرقه بيشيليا، تأليف وليم شكسبير وإخراج عبدالعزيز الحداد، تمثيل الفنانة الإيطالية أنجيلا.

أما العروض الزائرة فهي: “روبرطاش” لسيتي للمسرح الفردي المغربية، تأليف وإخراج وتمثيل الفنان عبدالحق الزروالي، ومسرحية “الفزاعة” العمانية لفرقة تواصل في جامعة السلطان قابوس، تأليف وإخراج خليل البلوشي، وتمثيل الفنان عبدالحكيم الصالحي.

ومن العراق تشارك مسرحية “غربة” للمسرح الفني الحديث، تأليف جمال الشاطئ وإخراج كريم خنجر وتمثيل سامي عبدالحميد، ومن السعودية تشارك مسرحية “بارانويا” لجمعية الثقافة والفنون بالدمام، تأليف عباس الحايك، وإخراج ياسر الحسن وتمثيل حسن العلي.

وعرض “بارانويا”، الذي سيقدم الأحد 12 أبريل، على مسرح الدسمة، تتناول فكرته التراتبية في الوظيفة أو المجتمع، التراتبية التي تشكل هاجسا كبيرا لدى البعض لدرجة تحولها إلى قلق يومي، حيث العلاقة الملتبسة بين الموظف ورئيسه أو بين أي طرفين ضمن هذه التراتبية أو الطبقية، فالشخصية تعاني من علاقة مرتبكة مع رئيسها في العمل، فتدخل المشاهد في عوالمها ليكتشف كل مشكلاته النفسية التي تراكمت بفعل علاقتها برئيسها.

ويؤكد جمال اللهو أن المونودراما عامل جذب للكثير من الفنانين وخاصة الشباب منهم، الراغبين في تقديم قدراتهم الفنية كما يجب، قبل الانطلاق إلى فضاءات أرحب في المجال الفني على اتساعه، والمونودراما رافدا حقيقيا لبقية الفنون. “الفن يواصل استقطابه للكثير من المهتمين والمتابعين على السواء، وحقيقة أن المونودراما أظهرت الكثير من الطاقات الفنية التي يمتلكها الممثلون الشباب في وطننا العربي، من ملكة الحضور والقدرة على الحركة بتوافق مع النص والإلقاء المؤثر على الجمهور، وهي صفات لا غنى عنها لأي فنان في المونودراما”، حسب تعبير اللهو.

ويستضيف المهرجان نخبة من الفنانين على مستوى الوطن العربي أبرزهم سميحة أيوب وهاني رمزي وأحمد نبيل وعبدالحق الزلوالي والفنانة اللتوانية الحائزة على جائزة كزنوفا العالمية لفن المونودراما 2014 بيروتي مار وغيرهم من الأسماء الفاعلة في المجال المسرحي العربي والعالمي.

هذا ويقدم المهرجان بالإضافة إلى الندوات التطبيقية التي تقام بعد العروض المسرحية مباشره، جائزة للتصوير الفوتوغرافي باسم “المونودراما الإنسانية”، انطلاقا من تسمية الكويت مركزا إنسانيا عالميا.

17