عشرون سنة سجنا لمرسي ومخاوف من عمليات انتقامية

الأربعاء 2015/04/22
يحاكم مرسي في خمس قضايا مختلفة

القاهرة - قضت محكمة مصرية بالسجن المشدد 20 سنة، في أول حكم إدانة ضد الرئيس المعزول محمد مرسي الذي يحاكم في 5 قضايا مختلفة.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة الحكم على الرئيس المعزول ومعه 12 آخرين من قيادات الإخوان في القضية المعروفة إعلاميا بـ “قضية الاتحادية”.

ومن بين هذه القيادات التي تمت محاكمتهم محمد البلتاجي وعصام العريان وأسعد الشيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق، وأحمد عبدالعاطي مدير مكتب رئيس الجمهورية الأسبق، ووضعهم تحت المراقبة 5 أعوام بتهمة استعراض القوة والعنف والتعذيب.

كما قضت بحبس إثنين آخرين من قيادات الجماعة 10 سنوات مشددة لكل منهما بنفس التهم، وبرأت المحكمة جميع المتهمين من تهم القتل العمد وإحراز السلاح.

وأدين مرسي وبقية المتهمين بتهم ارتكاب جرائم قتل المتظاهرين السلميين أمام قصر الاتحادية الرئاسي مطلع ديسمبر 2012، والاشتراك في ارتكاب الجرائم بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة، على خلفية المظاهرات الحاشدة التي اندلعت رفضا للإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي في نوفمبر 2012.

ويعد مرسي ثاني رئيس مصري سابق، يحاكم ويدان بتهم التحريض على العنف والقتل، حيث سبقه حسني مبارك، الذي واجه تهما بالتحريض على قتل متظاهري ثورة يناير 2011، التي أفضت إلى تنحيه عن الحكم في فبراير من نفس العام، وصدر حكم بسجنه 25 عاما، قبل أن يتم نقض الحكم، لتحكم محكمة ثاني درجة لاحقا ببراءته.

وفور صدور الحكم علق أسامة نجل محمد مرسي قائلا “نحن نرفض الحكم، ومصيره منعدم قانونيا، لذا لا يشغلني أمر هذه الأحكام ونرفضها، حتى وإن صدرت بالبراءة”.

من جانبه قلل القيادي الإخواني عمر الدراج الذي يتخذ من إسطنبول مقرا له من أهمية الحكم، معتبرا أن سجن قيادات الإخوان ساهم في ظهور قيادات شابة جديدة.

والحكم الصادر على مرسي هو حكم أول درجة في التقاضي، حيث من المقرر أن يطعن فيه دفاعه وفي حال قبول الطعن أمام محكمة النقض تعاد المحاكمة أمام دائرة أخرى.

ويخشى المصريون أن يكون لهذا الحكم ارتدادات أمنية على مصر في ظل تهديدات جماعة الإخوان.

وقال اللواء هاني عبداللطيف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، لـ”العرب” إن “وزارة الداخلية مدركة تماما لما قد يحدث من تبعات للحكم، مشيرا إلى أنه لا يمكن الربط يقينيا بين العمليات الإرهابية التي شهدتها البلاد مؤخرا وبين الحكم على مرسي”.

لكن متحدث الداخلية أوضح أن ذلك لا يمنع من توقع القيادات الأمنية حدوث ردود فعل تخريبية من جانب جماعة الإخوان، عقب الحكم وهو ما تم الاستعداد التام له.

4