عشر حسناوات يتنافسن على لقب ملكة جمال أمازيغ المغرب

الجمعة 2015/01/16
مسابقة ملكة جمال الأمازيغ تهدف إلى تثمين التراث المغربي

أغادير (المغرب) – تتنافس عشر فتيات مغربيات على لقب ملكة جمال الأمازيغ 2015 في دورتها الثانية التي ستحتضنها مدينة أغادير، جنوب غربي المغرب.

تنظم جمعية “إشراقات أمل” بتنسيق مع الجامعة الدولية لأغادير مسابقة ملكة جمال أمازيغ المغرب في دورتها الثانية اليوم الجمعة.

وينتظر أن تثير هذه الدورة جدلا كبيرا، إثر تردد أنباء عن كون أوساط “محافظة” مناهضة لاحتضان أغادير، عاصمة سوس، هذه المسابقة الذي تعد الوحيدة في المغرب، فضلا عن التشكيك في مدى تمكن المترشحات من اللغة الأمازيغية، بحسب موحا بلبيضاء، المكلف بالتواصل والإعلام في المسابقة.

وقال محمد المامون، رئيس جمعية إشراقات أمل، ومنسق لجنة تنظيم المسابقة، إن “الانتقاء الأولي للمترشحات العشر من قبل لجنة التحكيم تم وفق معيار العمر الذي ينبغي أن يتراوح ما بين 18 و28 عاما، واللغة الأمازيغية، والقوام، والجمال، والثقافة، والتعليم، والأصل، وفقا لاستمارة تمت تعبئتها من قبل المترشحات للمنافسة”.

وأضاف المامون أن “انتقاء المترشحات العشر لمسابقة النهائي تم بناء على 37 ترشيحا وصل إلى إدارة المسابقة”.

وتضم لجنة التحكيم في عضويتها كلا من رشيد الموتشو، المدير الفني لمهرجان الفيلم الأمازيغي “إسني وورغ”، وجمال راس الدرب فنان أمازيغي، وفيصل حافيضي، خبير في التنمية الذاتية والعلاقات الاجتماعية والإنسانية، وحنان بنوضي منسقة بشعبة الدراسات الإنكليزية بجامعة ابن زهر، ومباركة بوحويلي باحثة في التواصل والإعلام والثقافة الأمازيغية بجامعة ابن زهر.

وخلال المرحلة الثانية من الانتقاء، اختارت لجنة التحكيم معايير الجمال الطبيعي (بلا مساحيق تجميلية) والسن وإتقان اللغة الأمازيغية ونوعية اللباس والحلي والحذاء المعبر عن الهوية الثقافية الأمازيغية لانتقاء المترشحات العشر لسباق النهائي.

وتنحدر المترشحات من مدن كلميم، وتيزنيت، واشتوكة أيت باها، وتارودانت، والصويرة، وأكادير وورزازات، وكلها مدن يتحدث سكانها اللغة الأمازيغية. وبحسب المامون، فإن الدورة الثانية من مسابقة ملكة جمال الأمازيغ تهدف إلى تثمين التراث المغربي، خاصة الأمازيغي منه تزامنا مع الاحتفاء بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2965 التي توافق 13 يناير من كل عام.

وسيعهد إلى نحو 200 شخص من فاعلين اقتصاديين وسياحيين وإعلاميين وفنانين التصويت المباشر في الحفل لاختيار “ملكة جمال الأمازيغ” بعد مرحلة أولى تقدم خلالها المترشحات العشر أنفسهن أمام الحاضرين ليلة التتويج. وستخصص أرباح الحفل لأعمال خيرية لفائدة ساكنة أرياف مدينة أغادير المغربية.

يذكر أن لقب المسابقة في دورتها الأولى حازت عليه أسماء صارح (19 عاما) وهي طالبة جامعية تخصص قانون وتنحدر من بلدة تافروات الريفية الواقعة في ضواحي مدينة تيزنيت المغربية.

24