عشر قصص ملهمة لشخصيات عربية رائدة

السبت 2016/08/27
إحدى عشرة شخصية نجحت في أن تتغلب على ظروفها بحزم

مسقط - في كتابه الجديد “عرب بعيدون عن الأنظار”، يسلّط الكاتب العماني محمد محفوظ العارضي، الضوء على نخبة من الشخصيات البارزة التي أسهمت من خلال أعمالها ومنجزاتها في نهوض المجتمعات العربية وتطورها.

ويسعى العارضي من خلال كتابه الصادر باللغة الإنكليزية عن دار بلومزبري للنشر، إلى تثقيف القرّاء حول العالم، وتعريفهم بالمواهب والكفاءات البشرية والتنوع الثقافي والاجتماعي الذي تزخر به المنطقة العربية.

وقد حرص على اختيار شخصيات الكتاب استنادا إلى أهمية إنجازاتها، في مسعى إلى الإشادة بمساعيها ومنحها ما تستحق من التكريم والتقدير على جهودها.

وتعليقا على كتابه الجديد، قال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي في إنفستكورب، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة، ورئيس مجلس إدارة البنك الوطني العماني إن الكتاب يقدم رسالة بسيطة وواضحة تدعو إلى التفاؤل والتأكيد على أن امتلاك الموهبة والحافز والمثابرة يمكن أن يضمن لأيّ فرد الارتقاء على سلم النجاح وتقديم مساهمات قيّمة في مجال عمله أو إلى مجتمعه ككل.

وأضاف أن “الكتاب يعرض عشر قصص ملهمة لإحدى عشرة شخصية بارزة نجحت في أن تتحدى نفسها وتتغلب على ظروفها بحزم وإصرار لإحداث فرق واضح في عالمها”، معربا عن أمله في أن تشكل هذه القصص مصدر إلهام لجميع الأجيال داخل المنطقة العربية وخارجها.

ويستعرض الكتاب قصص نجاح كل من: محمد سعيد حارب، ورغدة الإبراشي، ولطفي مقطوف، وسارة هرمز، ومعتصم الشرجي، وطارق البرواني، وصفية البهلاني، وسلطان بترجي، وجمانة الجابري، ورمزي جابر، وثريا السلطي.

وسبق للعارضي أن أصدر كتابا بعنوان “عرب في نيوزيلاندا”، وهي رواية عن صحافي عربي يصطحب عائلته في رحلة إلى نيوزيلندا، حيث يكتشف الفجوة الحاصلة في التفاهم بين الثقافتين العربية والغربية.

كما وضع كتابا بعنوان “لآلئ من جزيرة العرب”، يضم مجموعة من الأقوال المستقاة من سيرة النبي محمد (ص)، والتي تهدف إلى إلهام القارئ وتعريفه بالجوانب البسيطة والسلمية والمشرفة للحياة.

16