عشق إيف سان لوران وبيير بيرجيه للمغرب يعرض في مزاد

طرحت حوالي 180 قطعة فنية مغربية من مجموعة الفنون الإسلامية لبيير بيرجيه وإيف سان لوران في مزاد جرى تنظيمه يوم أول أمس في مدينة مراكش التي ألهم سحرها كبار المصممين والرسامين في العالم على مدى عقود.
الاثنين 2015/11/02
نقوش الفن الإسلامي لفتت انتباه الحضور في معرض "عشق مغربي" بمراكش

مراكش (المغرب) – أقيم في مدينة مراكش المغربية السبت 31 أكتوبر، معرض عمومي لمجموعة من تحف الفن الإسلامي التي جمعها كل من الفنانين إيف سان لوران وبيير بيرجيه على مدى 50 سنة من إقامتهما بمراكش والتي تعود إلى القرون السابع عشر والثامن عشر والعشرين.

وعرضت التحف الفنية للبيع بمزاد علني خصص ريعه لفائدة مؤسسة "حدائق ماجوريل" بمراكش قصد تمويل بناء متحف خاص بهذه المؤسسة بمحاذاة هذه الحدائق.

وتضم هذه التحف الفنية أواني فخارية ونحاسية وزجاجية ولوحات فنية وكراسي وأرائك وبوابات قديمة من الخشب وحليا مرصعة بالذهب والفضة وزرابي ومخطوطات إسلامية ومصاحف قديمة للقرآن الكريم.

وأوضح الكاتب العام لمؤسسة "حديقة ماجوريل" كيطو بييرو أنه فور أن وطأت أقدام إيف سان لوران وبيير بيرجيه أرض المغرب، انبهرا على الفور بالفن الإسلامي المغربي وقررا جمع تحفه واقتنائها، وبعد حيازة هذه الحديقة تم عرض هذه المجموعة من التحف الفنية الفريدة بمتحف المؤسسة.

وأضاف أن قسطا من هذه المبيعات سيخصص لتزيين “حديقة ماجوريل” والآخر للمساهمة في تمويل متحف “إيف سان لوران” بالفضاء الثقافي المحاذي للحديقة الذي من المقرر أن يفتتح أبوابه سنة 2017.

وأوضح أن هذه المؤسسة، التي أحدثت سنة 2011، ستتمكن من خلال هذا الريع من الاستمرار في تمويل مختلف الأنشطة الثقافية والتربوية والفنية والاجتماعية التي تقام بعدد من المدن المغربية.

ولفتت النقوشات والرسومات العربية الأصيلة داخل المعرض الذي أقيم تحت اسم “عشق مغربي”، انتباه الحضور وجذبت الأنظار، فتعد الزخارف على المواد المختلفة من فخار متنوع ومعادن من أكثر الأشياء التى سجلت إقبالا كبيرا في المعرض الذي يقوم في الأساس على عرض نماذج مختلفة من اللوحات والفنون حول العالم.

وسلطت صحيفة “الدايلي تلغراف” البريطانية الضوء على افتتان المصمم العالمي الشهير إيف سان لوران بالمغرب.

وحاولت الصحيفة، في مقال نشرته بصفحتها الثقافية، حل لغز افتتان سان لوران بالمغرب وبالتحديد بمدينة مراكش كمنبع إلهام طبع إبداعاته في مجال التصميم بالعالم أجمع. وزار سان لوران مدينة مراكش سنة 1966، رفقة صديقه بيير بيرجيه، وكان وقتها يعمل إلى جانب المصمم الشهير كريستيان ديور، حيث كانت الموضة السائدة آنذاك هي الأبيض والأسود، لكن حين زيارته مدينة مراكش وجد الناس يخلطون الألوان في ملابسهم، ووجد تلك الألوان مثيرة جدا، حيث يخلط الرجال والنساء في ملابسهم بين ألوان كثيرة من قبيل الوردي، والأزرق، والأخضر والبنفسجي، ومن ذلك الحين جعلت الألوان الزاهية المصمم الفرنسي يغرم بمراكش ويجعلها ملهمة له في أعماله.

واقتنى سان لوران وصديقه برجيه ثلاثة منازل في المغرب، من ضمنها فيلا ماجوريل بحديقتها الشهيرة، التي حولها إلى قبلة لعشاق الموضة.

وتضم حديقة ماجوريل التي استلهمت من نموذج الحديقة الإسلامية، 300 صنف من النباتات والأشجار التي تغطي مساحة هكتار. وباتت الحديقة نقطة استقطاب للسياح بمراكش ووجهة سياحية شعبية.

يذكر أن العديد من المصممين العالميين استقوا تصميماتهم وألوانهم وخطوطهم العريضة مما شاهدوه في المغرب أثناء عطل عابرة لهم هناك مثل أوسكار ديلا رينتا وجيمي شو وكارولينا هيريرا، وإتش آند أم وفورنارينا.

ولم يفتن جمال المغرب المميز المصممين الغربيين فقط بل سبق وأن ألهم أشهر الرسامين في العالم وخاصة الفرنسيين منهم مثل أوجين ديلاكروا وهنري ماتيس وجاك ماجوريل ‏ الذين وجدوا في المغرب عالما غامضا وساحرا في تقاليده وعناصر الحياة فيه.

24