عصابات لسرقة الأعضاء الذكرية في بوركينا فاسو

الاثنين 2014/05/26
شائعة سارقي الأعضاء الذكرية تتسبب في وقوع 300 قتيل

كودوغو (بوركينا فاسو) – قُتل رجل الاثنين الماضي في مدينة كودوغو وسط بوركينا فاسو، بعد أن اتّهمته الحشود الغاضبة بأنّه “أخفى العضو الذّكريّ” لأحد السّكان.

أعدم سكان مدينة كودوغو غرب بوركينا فاسو رجلا الأسبوع الماضي بعد أن اتّهمته أغلبيتهم بـ”سرق العضو الذّكري” لأحد السكان. وقالت وسائل إعلام محلية إن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث ارتفع عدد مثل هذه الاتهامات الغريبة في البلاد خلال شهر مايو.

ودارت أحداث مشهد “العدالة الشعبية” التي نفذها السكان الغاضبون في القطاع العاشر بكودوغو، حيث بدأت مشادة كلامية في مطعم بين شخصين اتهم خلالها أحدهم الآخر بأنه سحره إثر اتصال جسدي بسيط.

وقد ادعى الضحية المزعوم، وهو ميكانيكي في الحي، أن هذا الشخص غير المعروف في الحي قام بـ”سرقة عضوه الذّكري”. وبعد محاولة لتصفية حساباته مع “اللص”، قام الضحية المزعوم بتبليغ الشرطة التي تدخلت لإنقاذ الشخص المتهم بـ”سرقة العضو الذّكري”. غير أن السكان الغاضبين قاموا بمهاجمة مقر الشرطة في كودوغو، حيث تم حجز الجاني المزعوم وقتلوه.

في حين قام أخصائيو الخدمات الطبية بمعاينة الضحايا المزعومين، لكن لم يجدوا لديهم أية مشكلة في الأعضاء التناسلية.

وقال سيريل زوما، وهو صحافي من كودوغو، إن الناس في مكان الحادث كانوا يدعون أن “سارق الأعضاء الذكرية” المزعوم كان غريبا عن البلدة ويعتقد البعض أنه من الكونغو، ويعتقد آخرون أنّه من رواندا أو بوروندي. وفي غياب أي تفسير، لاموا “الغريب” وأعدموه.

وأضاف زوما أنه غالبا ما يدعي المحتالون أنهم سرقوا العضو الذكري لأحد الأشخاص لبيعه كمنتج سحري”.

ويشتكي السكان في عدة أحياء من المدينة من أن شخصا غريبا في الحي يقترب من الناس ويلمسهم. ثم تشتكي الضحية على الفور من ألم في الجزء الأسفل من البطن، وارتعاشات، وتؤكد أنها لا تعود تشعر بالعضو التناسلي. ويقول سكان المدينة إنه لابد من “قتل سارقي الأعضاء الذكرية” لردع الآخرين ووضع حد لهذا الأمر.

وقال ممثل إحدى المنظمات غير الحكومية الفرنسية ويعمل على هذه القضية منذ سنوات، إن هذه الظاهرة معروفة جيدا،حيث يستغل المحتالون سذاجة الناس لخداعهم.

وبحسب المتخصّصين في هذا المجال، خلال 15 عاما، تسببت شائعة سارقي الأعضاء الذكرية بوقوع ما يقارب من 300 قتيل وأكثر من 3 آلاف جريح في غرب أفريقيا.

24