عصابة بزي عسكري تنفذ جرائم ضد سكان الموصل

الأحد 2017/07/23
الجناة يرتدون الزي العسكري الخاص بقوة الرد السريع إضافة إلى المركبات

نينوى (العراق)- قال مصدر أمني عراقي، الأحد، إن عصابة بزي عسكرية نفذت 3 جرائم في المناطق المحررة بالجانب الشرقي لمدينة الموصل خلال أقل من 12 ساعة.

وأوضح أمين سعيد الجبوري، الضابط برتبة ملازم في شرطة نينوى المحلية، أن "نحو 16 مسلحاً يرتدون الزي العسكري الخاص بجهاز الرد السريع التابع لوزارة الداخلية، يستقلون مركبتين عسكريتين من نوع (فورد - بيك اب)، أقدموا في ساعة متأخرة من مساء السبت على اقتحام منزل بحي الرفاق شرقي مدينة الموصل تعود ملكيته لصاحب مركز صرافة للعملات المحلية والأجنبية، وتمكنوا تحت تهديد السلاح من سرقة مبلغ مالي قدره 170 مليون دينار عراقي أي ما يعادل 155 ألف دولار أميركي".

وتابع أن "العناصر ذاتها أقدموا بعد تنفيذ جريمة حي الرفاق بحدود ساعة على اقتحام منزل في حي المجموعة الثقافية شمالي الموصل تعود ملكيته لصاحب مطعم كبير، وقاموا بسرقة مبلغ مالي يقدر بـ70 مليون دينار عراقي (60 ألف دولار) ومصوغات ذهبية".

ونقلا عن إفادة الضحية أشار الجبوري إلى أن "العملية تمت تحت تهديد السلاح بعد تخيير الضحية بين إخراج أمواله أو قتله وعائلته باستخدام أسلحة كاتمة للصوت كانت بحوزتهم".

وأضاف أن "المسلحين أقدموا على اقتحام منزل في حي الشرطة شمالي الموصل يسكنه صاحب محل لبيع المصوغات الذهبية وقاموا بسرقة مصوغات تقدر بـ40 ميلون دينار عراقي أي ما يعادل 33 ألف دولار أميركي، وإطلاق النار على صاحب المنزل وإصابته في منطقة الساق والصدر لمقاومته لهم ومحاولة إطلاق صرخات استغاثة لنجدته"، مشيرا إلى أن "المجرمين فروا بعد تنفيذ جرائمهم الى جهة مجهولة".

وبين أن قوة أمنية مشتركة من جهاز الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب، وشرطة نينوى المحلية، شرعت بالتوجه إلى الأماكن التي شهدت وقوع الحوادث، وبدأت وحدة الاستخبارات وتقصي الحقائق بتدوين شهادات الضحايا وإفادات الشهود للإسراع بالوصول الى الجناة".

وأضاف "كذلك جرى فتح خط اتصال مباشر مع قيادة الرد السريع لاطلاعها على المعلومات الأولية الواردة بخصوص هذه الجرائم والتي تشير إلى أن المجرمين الذين نفذوا هذه العمليات كانوا يرتدون الزي العسكري الخاص بقوة الرد السريع ويستقلون ذات مركبات القوة".

وأضاف الجبوري، أن "التحقيقات مستمرة والساعات القليلة القادمة قد تحمل في طياتها المزيد من الأنباء"، منوها إلى أن "القيادة العسكرية العليا اتصلت بالقيادات الميدانية وأبلغتها بضرورة الوصول إلى منفذي الجرائم خلال مدة أقصاها 24 ساعة".

وأعلنت بغداد، في 10 يوليو الحالي، استعادة السيطرة على الموصل، التي كانت المعقل الرئيسي لتنظيم داعش الإرهابي في العراق، بعد حملة عسكرية، استمرت قرابة 9 أشهر، بدعم من التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن.

1