عصام الحضري حامي عرين الفراعنة يترصد المزيد من الأرقام القياسية

شارك عصام الحضري حارس مرمى المنتخب المصري الأول لكرة القدم في المباراة التي أقيمت بين مصر ومالي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ببطولة كأس أمم أفريقيا 2017. وشارك الحضري كبديل لأحمد الشناوي ليصبح اللاعب الأكبر سنا الذي يشارك في البطولة حيث يبلغ من العمر 44 عاما.
الأحد 2017/01/22
"السد العالي" سيبقى صرحا شامخا بين عمالقة القارة السمراء

القاهرة – بات عصام الحضري حارس وقائد منتخب مصر أكبر لاعب على الإطلاق يشارك في نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بعد نزوله بديلا لأحمد الشناوي الذي تعرض لإصابة خلال مواجهة أمام مالي.

ويشارك الحضري (44 عاما) في البطولة للمرة السابعة وبفارق مرة واحدة عن الرقم القياسي لريجوبير سونغ مدافع الكاميرون والمصري أحمد حسن. وتجاوز الحضري حارس مرمى وادي دجلة الرقم القياسي لمواطنه حسام حسن في 2006.

وعاد الحارس المخضرم لتشكيلة مصر العام الماضي لكنه حجز لنفسه مكانا في التشكيلة الأساسية في أول مباراتين لبلاده بتصفيات كأس العالم روسيا 2018 أمام الكونغو وغانا في أكتوبر ونوفمبر 2016. وفازت مصر بالمباراتين.

الحضري حارس مرمى وادي دجلة تجاوز الرقم القياسي لمواطنه حسام حسن في 2006 عندما خاض المهاجم البالغ عمره آنذاك 39 عاما وخمسة أشهر و24 يوما في مشاركته الأخيرة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية

وكان الحضري ضمن تشكيلة مصر عندما فازت بكأس الأمم الأفريقية 1998 وجلس مجددا على مقاعد البدلاء في العام 2000. وشارك في نهائيات أمم أفريقيا 2002 وقاد بلاده للفوز باللقب ثلاث مرات متتالية بين 2006 و2010.

وسلطت وسائل الإعلام العالمية والأفريقية والمصرية، الضوء على عصام الحضري، حارس مرمى منتخب مصر، الذي سجل رقما قياسيا جديدا ببطولة كأس الأمم الأفريقية، ويقترب من تحطيم رقمين آخرين في ظل وجوده كحارس أساسي لمنتخب الفراعنة.

وحطم الحضري رقم مواطنه حسام حسن، الذي شارك في الأمم الأفريقية عن عمر 39 سنة و5 شهور و24 يوما، ليصبح حارس فريق وادي دجلة المصري أكبر لاعب سنّا يشارك في البطولة القارية.

وفي حالة تتويج الفراعنة باللقب القاري الثامن في الغابون سينفرد الحضري بلقب اللاعب الأكثر تتويجا بالبطولة مع المنتخب المصري، وفي القارة السمراء بوجه عام حيث سبق وأن شارك في التتويج بأربعة ألقاب قارية سابقة أعوام 1998 و2006 و2008 و2010 وهو ما لم ينجح أيّ لاعب آخر في تحقيقه.

وبعد أن حافظ الحضري على نظافة شباك الفراعنة أمام مالي في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة لأمم أفريقيا 2017 احتل الحضري المركز الثالث في قائمة الحراس المصريين الأكثر حفاظا على نظافة شباكهم في بطولة أمم إفريقيا، بعدما حال دون اهتزاز شباكه لمدة 337 دقيقة حتى الآن، ويسعى الحارس الملقب بـ"السد العالي" للانقضاض على المركز الثاني الذي يحمله الراحل ثابت البطل حارس الأهلي الأسبق، الذي حافظ على شباك الفراعنة نظيفة لمدة 436 دقيقة.

حارس أسطوري بأتم معنى الكلمة

صدارة عن جدارة

يتصدر الحارس السابق نادر السيد قائمة الحراس المصريين الأكثر حفاظا على شباكهم في بطولة أمم أفريقيا حيث حافظ على شباك منتخب مصر نظيفة طوال 490 دقيقة.

وعقب مشاركة الحضري أمام مالي، أشاد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على موقعه الإلكتروني الرسمي، بـ”السد العالي” بعد دخوله تاريخ كأس الأمم الأفريقية باعتباره أكبر اللاعبين سنا خوضا للمباريات.

ونشرت صفحة “فيفا ” الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر صورة للحضري كتب عليها “حدث تاريخي! بعد بلوغه سن الـ44 عصام الحضري يشارك في البطولة الأفريقية كأكبر لاعب في تاريخ كأس الأمم".

فيما خرجت وسائل الإعلام العربية والعالمية لتتحدث عن الإنجاز التاريخي للحارس المصري واقترابه من حراسة عرين الفراعنة بشكل أساسي خلال المباريات المقبلة بعد إصابة الشناوي وإكرامي، وهو ما يمنحه الفرصة لكسر أرقام قياسية جديدة، وكتابة اسمه مرات أخرى في تاريخ الكرة الأفريقية والعالمية.

وسبق للحضري أن سجل هدفا دخل به قائمة حراس المرمى، الذين سجلوا أهدافا حول العالم، وكتب اسمه بحروف من ذهب وقتها، عندما سجل في مرمى فريق كايزر تشيفز الجنوب أفريقي في بطولة كأس السوبر الأفريقي عام 2002.

ولعل من أبرز التقارير التي صدرت خلال الساعات الأخيرة عن الحضري هو التقرير الذي أعدته القناة الإخبارية الأولى في فرنسا "بي أف أم" والتي أبرزت دخول الحضري التاريخ باعتباره أكبر لاعب سنا يشارك في أمم أفريقيا، ليسجل أفضل حدث جذب الأنظار خلال مباراة مصر مع مالي التي لم تخل من الإثارة.

وقال موقع “فرانس 24” إن الحضري الذي بات أكبر لاعب سنا يخوض كأس الأمم الأفريقية كان بطل موقعة مصر ومالي، حيث بدأ الحارس المباراة على مقاعد البدلاء، قبل أن يدخل مكان أحمد الشناوي.

بينما تحدثت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن إنجاز الحضري، وقالت إن الحارس المصري هو حارس أسطوري بأتم معنى الكلمة، بعد أن سجل الظهور الدولي رقم 148 له، مشيرة إلى تحقيقه أربعة ألقاب في كأس الأمم الأفريقية مع المنتخب المصري.

السيرة الذاتية
*حارس مرمى مصري، اسمه بالكامل عصام كمال توفيق الحضري، ولد في 15 يناير عام 1973، يعد أكثر حراس مرمى منتخب مصر مشاركة في المباريات الدولية برصيد 114 مباراة، ساهم بشكل أساسي في حصول نادي الأهلي والمنتخب على عدد كبير من البطولات، حتى أنه لقّب بـ"السد العالي" و"حارس مصر الأول".

*أحب عصام الحضري كرة القدم منذ طفولته، وحصل على دبلوم الزراعة بفضل حبه لكرة القدم حيث تقدم للمدرسة لأن فريقها يشارك في دوري المدارس.

*حصل الحضري في بطولات دوري المدارس على لقب هداف البطولة حيث كان يلعب الكرة من المرمى ليدخلها هدفا في مرمى الخصم على اعتبار أنها ضربة حرة غير مباشرة، لذا تنبأ له أساتذته بمستقبل كبير في كرة القدم. وبدأ تميزه الكروي من خلال الانضمام إلى صفوف فريق ناشئي ملعب دمياط حتى انضم إلى نادي دمياط ولعب معه ثلاثة مواسم.

*كانت نقطة التحول بالنسبة إليه في موسم 93-94، بعد أن صعد نادي دمياط إلى الدوري الممتاز وحقق الحضري صيتا واسعا، فوقع علية الاختيار كأحد حراس مرمى منتخب مصر الأول. في نفس الموسم وقّع الحضري عقد انضمامه إلى النادي الأهلي، ولكن لم ينضم فعليا إلا بعد عام ونصف العام من توقيع العقد حيث بدأ مبارياته كاحتياطي للكابتن أحمد شوبير الذي أدركته الإصابة بعد انضمامه بمباراتين ليصبح الحضري الحارس الأول لفريق النادي الأهلي.

*خلال مشواره مع النادي الأهلي استطاع تحقيق العديد من البطولات حيث فاز مع الفريق ببطولة الدوري الممتاز 8 مرات، وبطولة كأس مصر 7 مرات، وكأس السوبر المصري 4 مرات، كما حصل على بطولة دوري أبطال أفريقيا 3 مرات، وكأس السوبر الأفريقية 3 مرات، وأخيرا برونزية كأس العالم للأندية في اليابان عام 2006.

*يعد الحضري أكثر حراس مرمى منتخب مصر مشاركة في المباريات الدولية، وصاحب الإنجازات الكبيرة مع المنتخب منها كأس الأمم الأفريقية. حصل على لقب أفضل حارس مرمى في دوري أبطال أفريقيا للعديد من المرات.

*قام الحضري بفسخ تعاقده مع الأهلي في واقعة أثارت جدلا واسعا، لينضم إلى نادي سيون السويسري الذي تركه ليتنقل بين الإسماعيلي والمريخ السوداني. والآن حط الرحال بفريق وادي دجلة المصري.

أما صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فذكرت أن أبرز ما جاء في مباراة مصر ومالي هو الإنجاز الذي حققه عصام الحضري، الذي جاء من مقاعد البدلاء ليدخل تاريخ أمم أفريقيا، ويمنع هدفا مؤكداً لمصطفى ماريجا مهاجم مالي ويحافظ على نظافة شباك الفراعنة . فيما ذكرت تقارير إخبارية أخرى أن الحضري دخل تاريخ أمم أفريقيا بالصدفة، بعد إصابة أحمد الشناوي في مباراة مالي، ودخوله بدلاً منه في الشوط الأول، ليؤكد أنه أعظم حارس في القارة السمراء.

أرقام تاريخية

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة في العالم بوجه عام، وفي القارة السمراء بوجه خاص، تحقيق الحضري المزيد من الأرقام القياسية في أمم أفريقيا في ظل بقائه الحارس الأساسي لمنتخب مصر.

وفي ظل عدم وجود بديل يبقى الحضري حارس عرين الفراعنة، ساعيا لتحطيم المزيد من الأرقام التاريخية. وانضم الحضري بسرعة إلى منتخب مصر، رغم أنه كان الحارس الثاني في صفوف المنتخب بعد نادر السيد لنحو أربع سنوات.

بعدها بدأ الحضري في حصد الجوائز وتحقيق الإنجازات مع منتخب مصر وأصبح الحارس الأساسي أيضا للمنتخب حتى وقتنا هذا حيث لعب مع المنتخب أكثر من 100 مباراة دولية كان أولها مع ليبيريا في 6 أبريل من عام 1997. وهو بذلك سابع لاعب مصري يتم 100 مباراة مع المنتخب.

ويعتبر الحضري الآن الحارس الأول في مصر فنيا وجماهيريا رغم ما شاب ذلك من أحداث سفره المفاجئ إلى سويسرا وترك الفريق في أزمة حرّاس المرمى التي يعاني منها حتى الآن ولكنه بعد أدائه المشرف الذي أظهره في كأس القارات في جنوب أفريقيا عام 2009، حيث كان له أكبر الأثر في استحقاق منتخب مصر ولأول مرة الفوز على نظيره الإيطالي الذي دخل البطولة بصفته بطلا للعالم ثم مجهوده الرائع في مباراة المنتخب المصري مع منتخب أميركا في نفس المجموعة، كل ذلك أدى لرغبة الجماهير في الاستمتاع بأداء هذا الرياضي المتميز في رفع فرص المنتخب المصري في الأعوام الباقية له على البساط الأخضر.

ويعتبر الحضري أفضل حراس المرمى في مصر على مر التاريخ وهو الحارس الوحيد الذي سيبقي اسمه محفورا في أذهان محبي وعشاق كرة القدم في مصر والعالم العربي إلى عقود طويلة قادمة نظرا لما يتمتع به هذا الرياضي من لياقة وسرعة بديهة وتركيز وإخلاص شديد ظهر بشدة في مباراة العمر التي تألق فيها عصام الحضري عندما لعب أمام بطل العالم المنتحب الإيطالي في بطولة كأس القارات التي انتهت بفوز أسطوري للمنتخب المصري 1-0 بسبب وجود الحارس العملاق بعد أن أنقذ مرمي المنتخب من أكثر من هدف محقق، بالإضافة إلى أنه الحارس الوحيد في أفريقيا الفائز ببطولة الأمم الأفريقية لثلاث مرات متتالية وهو إنجاز قاريّ لم يسبقه إليه أحد على مر العصور.

شعبية متراجعة

غير أن شعبيته قد تراجعت منذ انتقاله المثير للجدل إلى صفوف سيون السويسري، عندما حاول الحضري والنادي السويسري استخدام القانون لإتمام الصفقة ضد رغبة الأهلي. وبالرغم من أنه انضم إلى سيون، فإن سمعة اللاعب التي لم تكن تشوبها شائبة من قبل، شوّهت في المباريات الدولية للمنتحب المصري.

وواجه الحضري بالفعل منذ ذلك الحين معارضة واستهجانا من قبل مشجعي ناديه السابق خلال مباريات المنتخب الوطني وفقد عددا من اتفاقات الرعاية.

ولم يكن الانتقال إلى سويسرا جيدا بالنسبة إلى الحضري الذي كان أعلن نيته البحث عن ناد أوروبي جديد بعد بطولة كأس القارات التي دارت فعالياتها في جنوب أفريقيا في العام 2009، وإن كان قد ساهم في حصول ناديه على كأس سويسرا خلال لعبه في صفوفه.

ويعتبر الحضري أفضل حراس المرمى في تاريخ مصر وحصل على لقب أفضل حارس مرمى في ثلاث بطولات لأمم لكرة القدم في 2006 و2008 و2010 حين تصدى لركلتي جزاء بعدما تعادل المنتخب المصري سلبيا مع منتخب كوت ديفوار في نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2006، وحصل المنتخب المصري بعد ذلك على كأس الأمم الأفريقية لذلك العام.

كما كان لأدائه البطولي في أمم غانا 2008 وهي البطولة الأصعب أبلغ الأثر في حصول منتخب مصر على البطولة وحصول الحضري على أفضل حارس مرمى في تلك البطولة.

وحصل المنتخب المصري بعد ذلك على كأس أمم أفريقيا في أنغولا 2010 وتوّج الحضري بجائزة أفضل حارس مرمى في تلك البطولة.

22