عصبية حسام حسن تقوده إلى خلف القضبان

الخميس 2016/07/14
تم احتجازه في الإسماعيلية

القاهرة- قامت وزارة الداخلية بترحيل حسام حسن، لاعب منتخب مصر السابق، والمدير الفني لنادي المصري البورسعيدي، إلى سجن مزرعة طرة بجنوب القاهرة، ومعه مساعده حسن مصطفى لاعب الأهلي السابق، ووليد بدر إداري الفريق، تنفيذا لقرار النيابة العامة بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات. كانت النيابة الكلية بالإسماعيلية برئاسة المستشار محمد العوضي، قضت بحبس حسام حسن ومساعديه 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة التعدي بالضرب على رقيب شرطة تابع لمديرية أمن الإسماعيلية، في أثناء تصويره مباراة المصري وغزل المحلة الجمعة الماضي، بالجولة الـ34 والأخيرة من مسابقة الدوري الممتاز.

تم احتجاز حسن ومعاونيه داخل معسكر قوات الأمن بالإسماعيلية، وقال مصدر أمني لـ”العرب”، أنه تم ترحيل حسام حسن ومعاونيه في سرية تامة ودون سابق إنذار، فجر الأربعاء، بعد أن وصلت تهديدات من أولتراس النادي المصري بتحرير حسن بالقوة، على أن ينظر قاضي التجديدات الجزئي في تجديد حبسه صباح الخميس. أوضح محمود كبيش، أستاذ القانون الجنائي لـ”العرب”، أن مقطع الفيديو الذي أظهر اعتداء حسام حسن ومساعديه على المصور، يعد أحد أسباب الإدانة، لكن لا يمكن بناء الحكم عليه، وفي حالة إدانة المدير الفني للمصري، بجريمة الضرب، ستكون العقوبة غرامة مالية والحبس فترة تتراوح بين يوم و6 أشهر.

تعود الواقعة إلى مباراة المصري وغزل المحلة، ضمن مباريات الدوري والتي شهدت أحداثا مؤسفة بين لاعبي الفريقين، ثم فوجىء الجميع بمدرب للمصري، يركض وراء أحد المصورين، وما أن وقع أرضا حتى انهال عليه حسن بالضرب، وقام مساعده حسن مصطفى بانتزاع كارت الذاكرة الخاص بالكاميرا. لكن في تطور سريع سارت الأحداث على عكس ما يشتهي حسن، وأمرت نيابة الإسماعيلية بضبطه ومعاونيه لسماع أقوالهم في الواقعة.

22