عصر السيارة ذاتية القيادة.. بات قريبا

الأربعاء 2014/01/08
السيارات ذاتية القيادة يمكن أن تحدّ من أعداد القتلى نتيجة لحوادث الطرق

جنيف ـ قالت مؤسسة (آي.اتش.اس أوتوموتيف) الاستشارية في مجال صناعة السيارات في توقعاتها إن مبيعات المركبات الذاتية القيادة دون تدخل من الإنسان ستمثل نحو تسعة بالمئة من الحجم الإجمالي للمبيعات عالميا بعد نحو عقدين.

وقال إيغيل يوليوسن المحلل في المؤسسة أن الدراسة انصبت على هذه السيارات التي ستسير “دون أية حاجة للتركيز الذهني من جانب سائقها”. ومثل هذه النوعية من السيارات غير متوافرة للبيع حاليا إلا أن المؤسسة توقعت توافرها عام 2025 على وجه التقريب.

وتوقعت المؤسسة أن يبلغ حجم المبيعات عالميا من هذه السيارات عام 2025 نحو 230 ألف سيارة وهو رقم دون نسبة واحد بالمئة من 115 مليون سيارة من المتوقع أن تباع ذلك العام.

إلا أن يوليوسن قال إنه بحلول عام 2035 سيصل عدد السيارات ذاتية القيادة إلى 11.8 ملايين سيارة أو تسعة بالمئة من 129 مليون سيارة من المتوقع أن تباع عالميا في ذلك العام، وستتركز معظم هذه المبيعات في أسواق عريقة مثل الولايات المتحدة وأوروبا الغربية واليابان. وأضاف يوليوسن أن معدل نمو مبيعات السيارات ذاتية القيادة سيتجاوز مبيعات السيارات الكهربائية التي يعيبها ارتفاع سعر البطاريات.

وسترتفع مبيعات السيارات ذاتية القيادة من 230،000 سيارة عام 2025 إلى 11،8 ملايين سيارة عام 2035، وأشارت الدراسة إلى أن السيارات ذاتية القيادة بالكامل ستسير على الطرقات خلال عام 2030 وبحلول عام 2050 ستكون الغالبية العظمى من السيارات الشخصية والتجارية تسير بنظام القيادة الذاتية بالكامل.

"نيسان" تخطط لطرح جيل من السيارات ذاتية القيادة للبيع في الأسواق بحلول عام 2020

وستزيد تكنولوجيا القيادة الذاتية الأسعار بنحو 7،000 – 10،000 دولار أميركي بحلول عام 2025 إلا أن هذه الزيادة ستنخفض إلى نحو 5،000 دولار أميركي بحلول عام 2030 وإلى 3،000 دولار بحلول عام 2035 وفقًا للدراسة. بينما تسعى عدة شركات عالمية في صناعة السيارات إلى التغلب على الصعوبات التقنية لتطوير نظام القيادة الآلية، قدمت شركة Rinspeed مفهوماً أكثر تطوراً واستشرافاً للمستقبل بالنسبة إلى السيارات ذاتية القيادة.

وتعتزم الشركة السويسرية خلال مشاركتها في فعاليات معرض جنيف خلال شهر مارس المقبل كشف النقاب عن نموذج اختباري يوضح مدى تمتع السائق براحة القيادة في المستقبل، عندما يتم إدخال نظام القيادة الآلية ضمن باقة التجهيزات القياسية لسيارات الركوب الحديثة.

وأوضحت الشركة السويسرية أن النموذج «XchangE» الاختباري عبارة عن سيارة صالون مزودة بمنظومة دفع كهربائية، وتوفر مساحة لاستيعاب خمسة ركاب يمكن أن يجلسوا في مقصورتها الفاخرة بشكل متقابل. وتمتاز المقاعد المريحة في الأمام بأنها قابلة للدوران، ويمكن تحريك المقود إلى منتصف لوحة القيادة، ولم يعد هناك وجود للكونسول الأوسط المزعج.

ووفقاً لرؤية الشركة المطورة فإن الركاب يمكنهم عقد اجتماعات مع تناول القهوة سوياً على متن السيارة عند السير بسرعة تصل إلى 120 كلم/ساعة، وذلك عندما يكون نظام القيادة الآلية مشغلاً.

وأكد فرانز ريندركنيشت، مدير شركة Rinspeed، أنه تتوافر لكل الركاب أنظمة معلومات وترفيه منفصلة، تقدم العديد من محتويات الموسيقى والأفلام وخدمة الإنترنت.

وتسعى الشركة السويسرية باستمرار إلى تقديم رؤى مستقبلية في عالم السيارات خلال فعاليات معرض جنيف، ولكن لم يدخل حتى الآن أي نموذج اختباري مرحلة الإنتاج القياسي.
كشف النقاب عن نموذج اختباري يوضح مدى تمتع السائق براحة القيادة في المستقبل

من جهتها، كشفت شركة «نيسان» اليابانية لصناعة السيارات أنها تعمل مع عدد من الجامعات الأميركية واليابانية، منها «معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا» وجامعة «كارنيغي ميلون» وجامعة طوكيو، على وضع اللمسات الأخيرة لتقنية السيارة ذاتية القيادة. وذكرت «نيسان» أنها تخطط لطرح جيل من السيارات ذاتية القيادة للبيع في الأسواق بحلول عام 2020.

وكانت دراسة أجرتها مؤسسة بحوث أميركية غير ربحية وأوردتها مجلة «كومبيوتر وورلد» الأميركية، على موقعها الإلكتروني، أفادت بأن السيارات ذاتية القيادة المزودة بأجهزة كومبيوتر للتحكم في حركتها يمكن أن تحد بشكل كبير من أعداد القتلى والمصابين بجروح نتيجة لحوادث الطرق، كما يمكنها أن تقلل من التكاليف الناجمة عن هذه الحوادث. وأكدت الدراسة أنه لو كانت 90 بالمائة من السيارات في الولايات المتحدة ذاتية القيادة، لكان من الممكن تلافي وقوع 4.2 مليون حادث طريق وإنقاذ أرواح 21700 شخص، وتوفير 450 مليار دولار من تكاليف الحوادث.

إلا أن شركة «كونتيننتال» الألمانية لمكونات السيارات شككت أن يكون عصر السيارة ذاتية القيادة بات قريبا، إذ ذكرت، بعد أسابيع معدودة من تجارب القيادة الآلية بالكامل التي أجرتها في مقرها بمدينة فيتسه (شمال هانوفر)، أن أمام تقنية القيادة الآلية للسيارات “طريقا شاقا وطويلا”. إلا أن نتائج اختبارات شركة «كونتيننتال» لم تثنِ شركة «نيسان» عن مواصلة تطويرها للسيارة ذاتية القيادة، إذ أعلنت عن قرب بناء منشأة اختبار خاصة بها في اليابان، ينتهي العمل بها العام المقبل، خصيصا لاختبار السيارة ذاتية القيادة.

17