عصر المماليك عصر السخرية

السبت 2015/06/06
العصر المملوكي عصر رواج الأدب الشعبي العربي

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب كتاب “الشعر الشعبي الساخر في عصور المماليك” للباحث محمد رجب النجار.

ويسجل الكتاب روح المقاومة الشعبية التي تجلت في تراثها الأدبي الشفاهي أو الشعبي، فقد حظي الأدب الشعبي باعتراف الصفوة السياسية والأدبية والعلمية في العصور المملوكية، وعرف طريقه إلى قلوب كبار الموظفين والنقاد والمؤرخين والكتاب والأدباء والشعراء.

ومن تلك الفنون التي ذاعت حينئذ بين الناس الموشح والدوبيت والزجل والمواليا، وكانت هذه الفنون تعتمد في انتشارها على إلقائها الشفوى والغناء والتلحين والحركة والإشارة حتى يتسنى لسامعيها أن يتلذذوا بها، وإذا كان العصر المملوكي عصر رواج الأدب الشعبي العربي، فهو عصر ازدهار الأدب الساخر خاصة، وفنون الشعر الشعبي.

وقد ازدهرت فنون النثر الشعبي مثل الفنون القصصية كالحكايات الشعبية، وكتب النوادر، وحكايات خيال الظل وفنون الملحمة الشعبية.

17