"عضاضة" الأسنان مفيدة ولكن يجب استخدامها بحذر

العضاضات التي تحتوي على سائل تصبح باردة للغاية بعد وضعها في المجمد وهو ما يضر بالأغشية المخاطية في فم الرضيع.
الاثنين 2020/02/17
يجب على الآباء عدم تبريد العضاضة لأقل من درجات الثلاجة

برلين- عندما يبدأ الطفل في التسنين يلجأ الكثير من الآباء إلى العضاضة لإرضاء رغبته في مضغ شيء ما وتخفيف ألم تورم لثته.

ولكن جهات اختبار المنتجات تنصح بعدم المبالغة في تبريد العضاضة. فغالبا ما يضع الآباء العضاضة في المجمد لتبريدها بسرعة ولكن خبراء الاختبارات التابعين لمجلة أوكو-تست الألمانية المعنية بشؤون المستهلك يقولون إن هذه الفكرة ليست جيدة.

وتصبح العضاضات التي تحتوي على سائل باردة للغاية بعد وضعها في المجمد ويمكن أن تضر بالأغشية المخاطية في فم الرضيع، بحسب المجلة ومقرها فرانكفورت والتي اختبرت 20 منتجا من مثل هذه المنتجات.

وبدلا من ذلك يجب على الآباء الانتباه لعدم تبريد العضاضة مطلقا لأقل من درجات الثلاجة.

وإذا لم تكن العضاضة خيارا، يقترح أطباء الأطفال تجربة بعض الأطعمة الباردة أو تدليك اللثة وهو ما يمكن أن يساعد في تخفيف الضغط ولكن تأكد من نظافة يديك، مع شرط ألا يلجأ الآباء إلى استخدام مضادات الالتهاب أو المخدر الموضعي نظرا لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى مرض الأطفال الصغار.

وينصح الأطباء أيضا بعدم إعطاء الرضيع السلاسل العاج أو الخشبية للمضغ عليها، حيث يقال إنها تساعد في تخفيف آلام الأسنان ولكن هناك خطر شديد من احتمال ابتلاع الرضيع أجزاء منها أو انتقال البكتيريا إليه منها أو اختناقه .

ومع اقتراب عمر الطفل من السنتين والنصف تقريبا، لابد أن تكون كل الأسنان اللبنية العشرين قد شقت طريقها في النهاية.

21