"عضة روسية" لكل عراقية مخالفة للباس الداعشي

الاثنين 2015/02/02
نساء الموصل مخيرات بين الالتزام بقوانين داعش أو العض

نينوى (العراق) – أسلوب جديد يتّبعه تنظيم الدولة الإسلامية أو “داعش” لفرض “تعاليمه الشرعية” عن طريق معاقبة كل النساء اللاتي يخالفن ارتداء النقاب أو اللباس الشرعي المحدد، بـ”العض”.

في مدينة الموصل المعقل الرئيسي لتنظيم “داعش” في العراق، قد تتعرض كل امرأة تخالف أو تمتنع عن ارتداء النقاب لأخطر “عضة” قد تواجهها في حياتها من قبل سيدة روسية الجنسية استعان بها التنظيم مؤخرا لتطبيق تشريعاته بخصوص ارتداء “اللباس الشرعي” للنساء.

وأثارت في الآونة الأخيرة هذه الروسية التي تنتمي إلى “داعش” مخاوف نساء الموصل بعد أن فرض التنظيم مؤخرا “العضة” عقوبة على المخالفات منهن بعدم ارتداء كامل اللباس الشرعي.

وتجوب “العضاضة” كما يسميها سكان الموصل، شوارع المدينة ذات الغالبية السنية صحبة أفراد مما يسمى بجهاز “الحسبة” المسؤول عن تطبيق تشريعات “داعش”، وتقوم بتطبيق عقوبة “العض” في حق النساء اللاتي قد تكون إحداهن نسيت أو سهت عن ارتداء النقاب أو انكشف جزء صغير من جسدها مما يعرضها للعقوبة.

وتواظب نساء الموصل بناء على أوامر وتعاليم “داعش”، على ارتداء النقاب واللباس الشرعي والذي هو عبارة عن عباءة عريضة سوداء اللون طويلة وخالية من أي تطريزات أو زينة، وذلك خشية من بطش التنظيم وتجنبا لعقوباته التي يراها سكان المدينة التي لم تعد تحت سيطرة الحكومة العراقية منذ يونيو الماضي بأنها “ظالمة ولا تمت للإنسانية بصلة”. وتقول أم أحمد وهي سيدة أربعينية من سكان الموصل: “نتفحص ونتأكد من ارتداء النقاب واللباس الشرعي الطويل ونخشى ظهور أي جزء من اللباس العادي تحته، ونتلفت وراءنا أثناء المشي في الشوارع خشية مواجهة أفراد الحسبة وبرفقتهم العضاضة الروسية”.

وتضيف أنها تتبع وبناتها الثلاث تلك الإجراءات حين ينوين الخروج للتبضع من أسواق المدينة.

وتؤكد أم أحمد أن المرأة الروسية تعض كل مخالفة للباس الشرعي الذي فرضه التنظيم “عضة قوية من أي مكان تطاله من جسدها”.

فيما تقول خديجة التي لقبت نفسها بـ”أم تحسين” بغرض عدم كشف اسمها الصريح خوفا من عقوبة “داعش”، إن عناصر الحسبة التابعين لـ”داعش” يخيّرون النسوة المخالفات في الشارع إما بالجلد (لم تحدد عدد الجلدات المفروضة) أو العض من قبل “العضاضات” اللاتي يكن مرافقات لهم.

وقال أنس الحطاب وهو اسم مستعار اتخذه طبيب ما يزال يعمل في مستشفى الموصل العام، خوفا من عقاب “داعش”، أن المستشفى بدأ منذ أسابيع يستقبل حالات “عض” أصيبت بها بعض نسوة المدينة.

وأضاف الحطاب أنه خلال الأسبوع الماضي فقط استقبل المستشفى الذي يعمل فيه، 13 سيدة مصابة بالعض قلن إنهن تعرضن لعضة من إحدى عناصر “داعش” النسائية اللاتي يرافقن عناصر الحسبة في شوارع الموصل والسبب “مخالفة اللباس الشرعي”.

24