عضو الاتحاد المصري: أزمة صلاح في طريقها للحل

اتحاد الكرة المصري يدرس طلبات صلاح من أجل تعميمها على كامل الفريق وليس على اللاعب بمفرده من أجل المصلحة العامة.
الخميس 2018/08/30
صلاح: التشويه أقصر طريقة للتضليل

القاهرة – أكد أحمد مجاهد عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري، أن أزمة محمد صلاح نجم ليفربول الإنكليزي اقتربت من الانتهاء.

وأضاف مجاهد في تصريحات صحافية أن اتحاد الكرة يدرس طلبات صلاح من أجل تعميمها على المنتخب بأكمله وليس على اللاعب بمفرده من أجل المصلحة العامة.

وأشار مجاهد إلى أن اتحاد الكرة لم يبخل على اللاعبين بشكل عام، خصوصا وأنه يرغب في تحقيق طموحات وآمال الجماهير المصرية.

وكان محمد صلاح قد طلب توفير حراسة خاصة به حتى يستطيع التحرك داخل وخارج فندق الإقامة خلال معسكرات الفراعنة دون حدوث مضايقات له.

وتحدث شريف إكرامي حارس مرمى منتخب مصر والنادي الأهلي عن أزمة محمد صلاح، نجم ليفربول الإنكليزي مع اتحاد الكرة حول بعض القواعد التنظيمية لمعسكرات الفراعنة.

وكتب إكرامي عبر حسابه على موقع تويتر” في ما يخص أزمة صلاح مع اتحاد الكرة، أريد توضيح بعض الأمور الخاصة فقط بالمنتخب، وليس الغرض إنصاف طرف على حساب الطرف الآخر، ولكن لتوضيح الحقيقة، من واقع تواجدي في المعسكر الأخير، وكأحد قائدي المنتخب”.

وأضاف “كل ما تحدث عنه صلاح من تفاصيل، خلال معسكر المنتخب الأخير في مصر، من انتهاك لخصوصيته وإزعاجه بشكل لم يحدث من قبل، أمر حقيقي”.

وتابع “صلاح لم يطلب أبدا أن يُعامل بشكل استثنائي أو اعتباره كفريق داخل الفريق، فلا سبب لمحاولات لن تُجدي لتشويه صورته، التي ترسخت داخل قلوب الجميع لمجرد خلاف”.

وأردف “إدارة المنتخب حاولت قدر المستطاع وضع ضوابط تنظيمية للحفاظ على نظام المعسكر وحماية خصوصية اللاعبين وإراحتهم، لكن الأمور كانت تحتاج للمزيد من القواعد في ما يخص صلاح، لأن حب الجماهير الجارف وانتظارها وتهافتها عليه داخل وخارج المعسكر، حالت دون تنفيذ أي ضوابط تنظيمية”.

وأضاف “ما تحدث عنه صلاح من طلبات له وللاعبين كوسيلة السفر أو شكل الإقامة، تمنيناها أن تتم بشكل أو بآخر يوما ما كسائر المنتخبات، ولكن تبقى الإمكانيات المتاحة ورؤية المسؤولين هي العامل الحاسم”.

وواصل “لا جدوى للحديث عن المزيد من التفاصيل الإدارية، التي كان يمكن حلها بطرق أقل تعقيدا، لأنه في اعتقادي أن أزمة صلاح مع الاتحاد أكبر من مجرد خلاف على أمور تنظيمية أو استغلال حقوق أو مطالب لم يستجب لها، ولكن الخصومة قائمة على عدم قناعة من الأساس، سواء بأشخاص أو بمنظومة العمل”.

وكان محمد صلاح قد أكد الاثنين أنه لا يحب الدخول في صراعات مع أحد، لكنه طلب بعض الأمور من اتحاد الكرة في بلاده، قبل الانتظام في معسكر الفراعنة، تحضيرا لمواجهة النيجر في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019.

وأشار صلاح عبر مقطع مصور نشره عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى أن مطالبه لكل اللاعبين وليس له لوحده لضمان المزيد من التركيز. وقال لاعب تشيلسي السابق إن “التشويه أسهل طريقة للتضليل” مؤكدا أن طلبه بتوفير حراسة وحماية للاعبين هو أمر طبيعي في أوروبا وأن الجميع يعلم ذلك.

كما شدد صلاح على أنه لم يطلب توفير انتقالات خاصة له بعيدا عن زملائه، موضحا أنه طلب فقط تسهيل إجراءات خروجه من المطار حين يصل من إنكلترا.

23