عطر العريفي.. تمتع به قبل نهاية العالم

الخميس 2014/01/09
المذيعة العراقية سهير القيسي عبرت عن سعادتها بهدايا الداعية السعودي

الرياض - شكرت الإعلاميتان في مجموعة “إم بي سي” علا الفارس وسهير القيسي الداعية محمد العريفي في حسابيهما على تويتر على هدياه الثمينة لهما.

وقالت الإعلامية الأردنية علا الفارس إن الداعية محمد العريفي أرسل لها هدية عبارة عن كتابين (نهاية العالم – واستمتع بحياتك) وزجاجة عطر.

وكتبت الفارس في تغريدة لها على صفحتها على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي “أتقدم بالشكر الكبير لفضيلة الشيخ محمد العريفي على الهدية القيمة”.

وجاء نص رسالة الإهداء المنسوبة للعريفي كالتالي “مع الحب والتقدير الصادق، لأختي الكريمة علا فارس.. الله يوفقك للخير ويحفظ لك صحتك وأهلك وأحبابك.. ويملأ قلبك إيمانا وحبا لله، والله إني أفرح لكل خير يأتيكم”.

ومهرت الرسالة بـ”أخوك الداعي لك بالخير محمد العريفي الرياض 1435 هـ 2014 م، وعنوان بريده الإلكتروني”.

من جانبها كتبت المذيعة العراقية سهير القيسي في تغريدة وجهتها إلى العريفي “شكرا، لقد سعدت بهديتكم الجميلة وسأقوم بقراءة كتبك، وفقك الله في طريق الخير”.

وفي رد أكد محمد العريفي، أنه أرسل هدية عبارة عن “مصحف وكتب وعطر ومحاضرات” للإعلامية الأردنية علا الفارس، مشيرا إلى أن هدايا مماثلة أرسلت إلى 99 شخصية فنية وإعلامية غيرها.

وكتب في تغريدة “مكتب محبّكم العريفي، يُرسل هدايا لممثلين وممثلات ومغنين ومغنيات ومذيعين ومذيعات.. (مصحف وكتب وعطر ومحاضرات) أشكرهم لقبولها”.

وتساءل مغردون عن سبب اختيار العريفي لمذيعات كعلا فارس والعراقية سهير القيسي اللتين تعملان في مجموعة “إم بي سي” ليهديهما مصحفا وكتبا إسلامية وعطرا، لاسيما أن الداعية السعودي شن هجوما كبيرا على القناة التي تعمل فيها علا فارس قبل عام ونصف العام.

وسخر مغردون من العريفي كونه أعلن مقاطعة قناة “إم بي سي”، وكذلك طالبه مغردون بتقديم هدايا لنانسي عجرم وهيفاء وهبي وليدي غاغا.

وقال الإعلامي ماجد التويجري عبر حسابه في تويتر “أمنيتي أن أعرف سبب الإهداء، إذا كانت غير مسلمة فله العذر لدعوتها إلى الإسلام، لكن لا تعليق”.

وكتبت مغردة “كان أولى أن تهدي بنات بلدك بدل الأجنبيات؟”.

ويقول مغردون “الصراحة هو فهمان لأنه بعث لها العطر لتتمتع به في الحياة قبل نهاية العالم”. وتساءل أحدهم “أليس محرما على المرأة استعمال العطر خارج البيت لأنه فتنة، العريفي شريك في هذا الذنب”.

19