عطلات إجبارية لإراحة الموظفين اليابانيين

الجمعة 2015/02/06
الضغوط الناتجة عن العمل تتسبب في تزايد حالات الانتحار والموت

طوكيو – كشفت تقارير صحفية عن تفكير الحكومة اليابانية في فرض عطلة سنوية “إجبارية” مدفوعة الأجر لخمسة أيام على الأقل، على العمال والموظفين، للتقليل من عدد الوفيات التي تتسبب فيها المشكلات الصحية والعقلية الناتجة عن العمل لساعات طويلة.

وتسعى الحكومة اليابانية إلى زيادة إقبال الموظفين على الإجازات مدفوعة الأجر بنسبة 70 بالمئة بحلول عام 2020، ولذا تفكر في التقدم بتشريع للبرلمان يفرض أيام إجازات مدفوعة الأجر.

وقال موقع “جابان توداي” إنه خلال مناقشات التشريع الأولى للحكومة اقترح الموظفون الاكتفاء بثلاثة أيام فقط مدفوعة الأجر، فيما اقترحت الاتحادات العمالية ثمانية أيام. وتشير أرقام وزارة العمل اليابانية إلى أن الموظفين والعمال اليابانيين بشكل عام، استخدموا فقط أقل من نصف أيام عطلاتهم السنوية في عام 2013.

فيما أظهر استبيان لوكالة “جيجي للأنباء” أن واحدا من بين كل ستة موظفين يابانيين لم يحصل في عام 2013 على أي إجازة مدفوعة الأجر بتاتا.

يشار إلى أن المصطلح الياباني “كاروشي” (karoshi) والذي يعني “الموت الناتج عن الإفراط في العمل”، دخل المعجم منذ عدة سنوات، مع تزايد حالات الموت والانتحار بين الموظفين والعمال الناتجة عن الضغوط التي يلاقونها في العمل.

24