عطلة الصيف تفكك بنية السلوك الغذائي العام

الأحد 2014/05/25
الصيف مناسبة للراحة، للاستمتاع والسفر بصحبة العائلة والأصدقاء بعيداً عن قيود العمل والروتين اليومي

باريس- يعتبر الكثيرون عطلة الصيف مناسبة لكسر كل القيود، فلا دوام ولا عمل، ولا واجبات اجتماعية، ولا التزامات من أي نوع كانت، ويميل هؤلاء إلى اعتبار القواعد الغذائية المتبعة خلال السنة، التزاما آخر يمكن التغاضي عنه خلال عطلة الصيف.

ويؤكد اختصاصي التغذية الفرنسي الدكتور فريدريك فريكر، أننا نميل خلال الصيف إلى تفكيك بنية سلوكنا الغذائي العام، فنأكل بشكل عشوائي، من دون الجلوس إلى المائدة، ما يؤدي إلى تناول كميات من الطعام تفوق ما كنا تتناوله بنظام الوجبات الاعتيادية.

كذلك فإن حرارة الصيف تدفع بنا إلى المبالغة في تناول الآيس كريم والمشروبات الغازية والفواكه والعصائر المتنوعة وجميعها غنية بالوحدات الحرارية.

كيف يمكن إذن تمضية عطلة الصيف من دون زيادة في الوزن وفي محيط الخصر؟ مجموعة من الاختصاصيين الفرنسيين وضعت سلسلة من النصائح العملية، نستعرض هنا أبرزها:

احترم قاعدة الوجبات الثلاث اليومية: الرغبة في التحرر والانطلاق أثناء عطلة الصيف، لا يجب أن تصل إلى درجة الفوضى في تناول الطعام، كما يحدث مع الكثيرين أثناء السفر.

ضرورة تناول وجبة الإفطار: توافر الوقت أثناء العطلة الصيفية، يجب أن يحث الأشخاص الذين لا يشعرون بالجوع صباحا على إعادة تدريب شهيتهم، ويؤكد اختصاصي التغذية الفرنسي الدكتور جاك فريكر أن إمكانية الإصابة بالسمنة تتراجع لدى الأشخاص الذين لا يفعلون ذلك، وهو ينصح من لا يشعر برغبة في الأكل عند الاستيقاظ صباحاً بالعمل على شحذ شهيته عن طريق إغناء مائدة الصباح بالأطعمة الصحية المفضلة لديه، مثل الفواكه ورقائق الحبوب الكاملة ومشتقات الحليب خفيفة الدسم، ولا ضير من تأخير موعد الإفطار، وفي انتظار “استيقاظ” الشهية للأكل، يمكن الخروج في نزهة على القدمين، أو ممارسة الرياضة، أو حتى الاستمتاع بإطالة التمدد في السرير، قبل تناول وجبة الصباح.

المزج بين وجبتي الصباح والغداء عند الاستيقاظ في وقت متأخر: أغلبية الناس تنتظر عطلة الصيف لتأخير موعد استيقاظها صباحا، لكن ذلك لا يعني أبدا التخلي عن تناول وجبة الصباح الضرورية، وينصح الدكتور فريكر بالمزج بين وجبتي الإفطار والغداء بتناول وجبة إفطار تقليدية ولكن غنية بالبروتينات مثل البيض أو سمك السالمون المدخن أو المرتديلا، ولتفادي الإحساس بالجوع الذي يدفع إلى قضم الأطعمة غير الصحية قبل حلول موعد وجبة العشاء، يمكن تناول وجبة خفيفة عصرا مثل موزة وكوب حليب خفيف الدسم.

التعود على تناول الحساء البارد: ينصح اختصاصي التغذية الفرنسي جان ميشال كوهين، بتناول الحساء البارد في وجبتي الغداء والعشاء، فهو يرطب الجسم، ويساعد على الإحساس بالشبع، ويمدنا بعدد كبير من العناصر المغذية يمكن تحضير حساء خضار بارد عن طريق مزج أنواع الخضار المفضلة لدينا مثل الخيار، الفلفل الأحمر، الطماطم، وإضافة الأعشاب والبهارات والقليل من الماء البارد ومقدار ملعقة صغيرة من زيت الزيتون.

21