عطل عالمي يضرب فيسبوك مجددا

مستخدمون يتبادلون النكات حول العطل الذي أدى إلى انهيار حالة التواصل عبر موقع التواصل الاجتماعي حيث اقترح ساخرون البحث عن خدماتفي الثقب الأسود.
الاثنين 2019/04/15
عطل لأكثر من 24 ساعة

واشنطن - تصدر هاشتاغ #facebookisdown الترند العالمي على تويتر الأحد فيما تصدر هاشتاغ #فيسبوك بعد تعطل خدمات فيسبوك وإنستغرام وواتساب لأكثر من ساعتين.

وكانت شركة اشترت موقع إنستغرام لتبادل الصور عام 2012، كما استحوذت على برنامج واتساب للمحادثات في عام 2014.

وأظهر موقع “داونديتكتور دوت كوم” الذي يراقب تعطل المواقع الإلكترونية أن هناك ما يربو على 12 ألف مستخدم أبلغوا عن مشاكل واجهوها مع فيسبوك عند بلوغ التعطل ذروته لكن هذا الرقم انخفض إلى نحو ألفي مستخدم.

وأوضحت خارطة للتعطل الإلكتروني على الموقع أن المشاكل ظهرت بشكل أساسي في أوروبا وآسيا. ولجأ مستخدمون إلى تويتر للتعبير عن شكواهم وغردوا بنكات وتعليقات.

وتعرض فيسبوك لأحد أطول فترات تعطل خدماته في مارس الماضي عندما واجه مستخدمون على مستوى العالم مشاكل في الدخول إلى فيسبوك وإنستغرام وواتساب لأكثر من 24 ساعة.

ودفع العطل المستخدمين الذهاب إلى تويتر للحديث عن انقطاع الخدمة.

وغرد أحد المستخدمين على تويتر مازحا “مواقع فيسبوك وإنستغرام وواتساب معطلة لذا أعتقد أنني سأضطر إلى التواصل مباشرة مع أصدقائي الآن”.

فيما اقترح ساخرون البحث عن خدمات فيسبوك في الثقب الأسود. وأصر مغرد:

وقالت مستخدمة لتويتر “انظروا إلى ما يحدث عندما نسمح لشركة واحدة بالتحكم في كل شيء. لقد كنت أعتقد أن هذا قد يحدث في نهاية المطاف، لكن من المحبط للغاية أن أكون جزءا من هذا الاحتكار”.

وشارك العديد من المستخدمين النكات حول العطل الذي أدى إلى انهيار حالة التواصل عبر فيسبوك حتى أن البعض لم يعد “يتذكر كيفية التواصل أو تناول الطعام دون نشر تحديثات”.

وتساءل البعض “ماذا سيحدث إذا توقف غوغل عن العمل”.

وقال أشيش كيديا، مهندس البرمجيات في غوغل، إن حدوث هذا الأمر مستبعد جدا، إلا أنه سيشرح عواقب حدوثه خطوة بخطوة.

وأكد كيديا في حوار سابق مع بي.بي.سي النسخة الإسبانية “خلال الدقائق الأولى سيتحقق المستخدمون من اتصالهم بالإنترنت، والبعض سيتصل بمزود الخدمة الخاص به، وآخرون سيحاولون التحقق من وجود عطل في الأجهزة، قبل أن يتأكدوا أن الأمر أكبر من هذا بكثير.. لقد تعطل غوغل”.

ويُكمل “عندما يتأكدون أن ما حدث حقيقي، يستمر عدم التصديق لبعض الوقت مع محاولات لإعادة تحميل الصفحة لمرات”.

ويتوقع كيديا “سيبحث المستخدمون الغاضبون عن محركات بحث بديلة، لكن كيف؟ الأغلبية من الناس لا يعرفون محركات بحث بديلة سوى ياهو وبينغ، اللذَين يعانيان بدورهما من الضغط الشديد في هذا الوقت”، مؤكدا أن هذه المشكلة لن تؤثر على محرك البحث فحسب؛ ستتعطل كذلك التطبيقات التي تستخدم غوغل، وخلال نصف ساعة ستتأثر الإنتاجية في جميع أنحاء العالم بفارق كبير. يضيف كيديا “لا أستطيع أن أتخيل حجم الخسارة بالنسبة لغوغل وبالنسبة كذلك للشركات التي تعتمد عليها”.

يذكر أن غوغل تعطل بالفعل في يناير 2014، وكان له أثر بشكل رئيسي على منصة البريد الإلكتروني جي ميل.

19