عفو مؤقت عن مسلحي الأنبار

السبت 2014/02/08
الاتفاق على بقاء الجيش في الأنبار

بغداد - أصدرت السلطات العراقية، عفوا مؤقتا عن الجماعات المسلحة التي واجهت قوات الجيش في محافظة الأنبار، غربي البلاد، خلال الأسابيع الماضية.

وجاء إعلان الحكومة العراقية، أمس الأوّل، على خلفية زيارة قام بها وزير الدفاع سعدون الدليمي ووكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي إلى الأنبار.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان أصدرته للغرض، إن الأسدي والدليمي اجتمعا مع محافظ الأنبار ورئيس مجلسها والقادة الأمنيين وشيوخ العشائر ومجلس الإسناد وتمّت المطالبة ببقاء الجيش في محافظة الأنبار.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية سعد معن إنه “خلال الاجتماع تمّ الإعلان عن عفو لمدة سبعة أيام للمغرّر بهم من أبناء المحافظة لتسليم أنفسهم إلى القوات الأمنية”.

ولم يُوضح بيان الداخلية ما إذا كان الإعلان يشمل مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في الأنبار.

وتعد الأوضاع في الأنبار أكبر تحدّ أمام حكومة نوري المالكي، لاسيما أنّه يواجه انتقادات محلية ودولية شديدة بسبب السياسة الطائفية التي يعتمدها، وذلك قبل نحو شهرين على إجراء الانتخابات العامّة المقرّرة في أبريل المقبل.

3