عفو ملكي مغربي عن آلاف السجناء

العفو الملكي يشمل عددا من معتقلي حراك الريف ومدانين بقانون مكافحة الإرهاب.
الاثنين 2020/04/06
اجراءات لمنع تفشي كورونا

الرباط – أعلنت الحكومة المغربية، الأحد، أن العاهل المغربي الملك محمد السادس، أصدر عفوا ملكيا شمل 5 آلاف و654 سجينا، في إطار الإجراءات الاحترازية من فايروس كورونا.

ودعا العاهل المغربي في بيان إلى “اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتعزيز حماية نزلاء مؤسسات السجون والإصلاحية (تعنى بسجن القاصرين) من انتشار فايروس كورونا”.

والسبت، أعلنت وزارة الصحة المغربية ارتفاع إجمالي الإصابات بكورونا إلى 919، منها 59 وفاة، و66 حالة تماثلت للشفاء.

ورغم عدم خروج لائحة المستفيدين من العفو الملكي بعد، إلا أن مصادر سياسية، أكدت لـ”العرب” أن بعض معتقلي حراك الريف باستثناء قياداتهم ومن بينهم ناصر الزفزافي، سيكونون مشمولين بالعفو.

وأوضحت ذات المصادر أن عدم شمل بعض قيادات حراك الريف بالعفو الملكي جاء لاعتبارات قانونية وسياسية كون ستة منهم طالبوا في أوت الماضي، بإسقاط الجنسية المغربية عنهم.

وأكدت “اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين” أن العفو الملكي شمل مدانين بقانون مكافحة الإرهاب.

وأكدت اللجنة في بلاغ لها، اطلعت “العرب” على نصه، أنها “توصلت إلى معطيات تفيد بأن عفوًا قد شمل ملف المعتقلين الإسلاميين، لكن إلى حد الساعة لم يتم حصر عددهم، نظرا للإجراءات الصحية المرافقة لمسطرة العفو، إذ يتم نقل جميع المفرج عنهم عبر حافلات لإخضاعهم للفحص الطبي”.

وعبر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبدالله، عن أمله في طي ملفات الحراك، مشددا على أن البلاد في حاجة إلى “نفس ديمقراطي جديد في زمن الجائحة”.

وخرجت احتجاجات شعبية بمنطقة الحسيمة، شمال المغرب، بين خريف 2016 وصيف 2017، للمطالبة بالتنمية والتشغيل تحولت سريعا إلى أعمال عنف، ما دفع السلطات الأمنية إلى القبض على مرتكبيها.

وكانت ثلة من المثقفين والسياسيين والحقوقيين في المغرب، قد وجهت عريضة حملت اسم “نداء الأمل” إلى العاهل المغربي، تناشده فيها إصدار عفو ملكي على معتقلي حراك الريف بالحسيمة والصحافيين والمدونين المحكومين والمتابعين قضائيا.

4