عقار جديد لمعالجة مرض النوم الزائد

الاثنين 2013/09/16
النوم الزائد يصيب حوالي 60 ألف شخص في أفريقيا كل عام

أدنبرة- قال علماء بريطانيون وكنديون أنهم تمكنوا من تحديد علاج محتمل لمرض النوم القهري، أو النوم الزائد القاتل، والذي يُصاب به حوالي 60 ألف شخص في أفريقيا كل عام. ويقول البروفيسور بول ويات، باحث في جامعة دوندي في سكوتلندا: «العقار الجديد يمثل خطوة هامة على طريق تطوير علاج مكتمل للمرض».

وذكر العلماء أن العقار الجديد يمكن أن يهاجم إنزيما محددا في الطفيلي المسؤول عن التسبب بمرض النوم القهري. وأضافوا قائلين إن العقار الجديد قد يكون متاحا أمام الخبراء لإجراء التجارب السريرية على البشر في غضون 18 شهرا، وسيكون بإمكان المريض الذي يعاني من مرض النوم القهري أن يتناول الدواء عن طريق الفم.

يشار إلى أن داء النوم القهري، والذي يشعر من يعاني منه بالحاجة الماسة إلى الخلود إلى النوم بشكل شبه دائم، ينتقل عن طريق عضة ذبابة الـ «تسي تسي»، وهو ينجم بالأصل عن طفيلي يهاجم الجهاز العصبي المركزي لدى من يُصاب به.

وجاء الإعلان عن «الكشف الطبي» الجديد من قبل جامعة دوندي في سكوتلندا، والتي تقوم بتمويل علماء لإجراء بحوث حول الأمراض التي تلقى عادة إهمالا من قبل شركات الأدوية الرئيسية. وهذه واحدة من أهم النتائج التي تم التوصل إليها خلال السنوات الأخيرة في مجال اكتشافات الأدوية والعقاقير وفي مجال التطور المتعلق بالأمراض المهمَلة.

ورغم أن هناك أدوية تساعد المريض كثيراً في مقاومة المرض، إلا أنه لا يوجد علاج يقضي عليه بصفة نهائية، ويمكن السيطرة على أكثر الأعراض في أغلب الحالات.

وذلك من خلال الحد من زيادة النعاس بوصف الأدوية المنبهة المرتكزة على مشتقات الأمفيتامين وبتوخي العلاج السلوكي الذي يتكون أساسا من الانتظام الكامل في مواعيد النوم.

17