عقار جديد يبشر بالقضاء على الفيروس سي

الاثنين 2014/04/21
شركات عدة للأدوية تقوم بتطوير جيل جديد من أدوية الالتهاب الكبدي سي

هانوفر- دراسة حديثة توصلت إلى أن علاجا يجمع بين عقارين مضادين للفيروس طورتهما شركة بريستول-مايرز سكويب حقق شفاء بنسبة 90 في المئة لمرضى الالتهاب الكبدي الوبائي سي للذين لم يسبق لهم تلقي أي علاج، و82 في المئة للذين لم يستجيبوا لعلاج سابق.

وفي المرحلة الثالثة من تجربة العلاج التي شملت أكثر من 700 مريض، تم اختبار العقار داكلاتاسفير مع العقار اسونابريفير، وهما من إنتاج بريستول لمدة 24 أسبوعا على مرضى مصابين بالفيروس من النوع الجيني 1بي، الذي يسبب مرض الكبد في مرحلة متقدمة.

وبلغت نسبة الشفاء 82 في المئة بين المرضى الذين لم يتحملوا العلاج بالعقاقير المعروفة القديمة مثل الانترفيرون والريبافيرين و84 في المئة من المرضى المصابين بتليف كبدي، وهم يمثلون نحو ثلث الذين شملتهم تجربة العلاج.

وحقق المرضى الذين لم يرصد لديهم الفيروس في الدم بعد 12 أسبوعا من استكمال مدة العلاج وهي 24 أسبوعا، ما أطلق عليه استجابة فيروسية مستدامة وهو ما يعتبر شفاء.

وقال الأستاذ الجامعي مايكل مانز، الذي قاد الدراسة، وهو أستاذ بكلية طب هانوفر في ألمانيا: “لم يكن الجمع بين عقاري داكلاتاسفير واسونابريفير فعالا جدا فحسب بين الذي شملتهم الدراسة، وإنما تحمله المرضى جيدا حتّى الذين كانت إصابتهم أشد وطأة وكانوا يعانون من أعراض متقدمة في الكبد.” وقدمت نتائج الدراسة في الاجتماع السنوي للرابطة الأوروبية لدراسة الكبد في لندن.

يوجد في أنحاء العالم نحو 170 مليون شخص يعتقد أنهم مصابون بفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي سي

والفيروس من النوع الجيني 1، هو الأكثر انتشارا ويعتبر من أصعب أنواع الفيروس علاجا. ويعتبرالنوع الجيني 1بي من الفيروس الأكثر انتشارا في أوروبا، أمّا النوع الجيني 1إيه هو الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة.

وتقوم شركات عدة للأدوية من بينها جيليد سايانسيز إنك. وآب فاي وميرك آند كو بتطوير جيل جديد من الأدوية التي تعالج الالتهاب الكبدي الوبائي سي وتؤخذ عن طريق الفم، بخلاف الانترفيرون والريبافيرين المسببّان لآثار جانبية جسيمة دفعت آلاف المرضى إلى وقف العلاج وانتظار عقاقير جديدة.

خلال التجارب السريرية أظهرت نتائج العلاج الجديد معدلات شفاء تزيد على نسبة 90 في المئة مع خفض فترة تلقي العلاج إلى 12 أسبوعا بآثار جانبية أقل، مما دفع خبراء وول ستريت إلى توقع مبيعات سنوية تقدر بمليارات الدولارات فيما يشكل سوقا واعدة ستشهد منافسة شرسة.
17