عقار مضاد للفيروسات يضعف تفاقم الإنفلونزا

الخميس 2015/02/05
العقار يخفض طول مدة موجة الإنفلونزا من 123 إلى 98 ساعة ويخفض التهابات الجهاز التنفسي

لندن - يصاب الإنسان بفيروسات الإنفلونزا عن طريق استنشاق الرذاذ المنتشرة في الجو التي يخلفها الشخص المصاب بعد السعال أو العطس. ويستطيع الفيروس البقاء على قيد الحياة لفترة قصيرة على الأسطح، حيث يمكن لشخص آخر التقاطه عند لمس المكان ثم تدليك أنفه أو عينيه. وفور دخول الفيروس الجسم، فإنه يغزو الخلايا في الشعب الهوائية، حيث يعاد تشكيله في الكثير من الأشكال الجديدة من الفيروس.

وبيّنت الدراسات أن هذه الأشكال الجديدة من الفيروس تترك الخلايا الأولى وتنتقل لتصيب الخلايا المجاورة، حيث يتم تكرار العملية وبعد بضعة أيام، قد تصاب الخلايا بالعدوى. ويشعر المريض بأعراض الإنفلونزا مثل الصداع والحمى والأوجاع والآلام العامة وتستمر لمدة أسبوع تقريبا حتى يقتل نظام المناعة في الجسم من الفيروس.

وفي دراسة حديثة أجراها علماء من بريطانيا وأميركا تبين أن عقار “تاميفلو” المضاد للفيروسات فعالٌ في علاج الإنفلونزا، ويقلل من فرص حدوث مضاعفات الفيروس التي تهدد حياة الإنسان.

وأجرى الدراسة باحثون من مدرسة لندن للصحة في بريطانيا بالتعاون مع جامعة ميتشيغان الأميركية، ونشرت نتائجها في دورية “لانسيت” الطبية.

وقال الباحثون إن دراستهم الموسعة أثبتت أن تاميفلو يقلل بصورة كبيرة من حدوث مضاعفات الإنفلونزا، كالالتهاب الرئوي، التي تتطلب استخدام المضادات الحيوية ودخول المستشفى.

وأجريت هذه الدراسة للتحقق من نتائج دراسة بريطانية نشرت العام الماضي وأشارت إلى أنه لا دليل على أن تاميفلو يعمل بصورة أفضل من عقار باراسيتامول، واتُهمت بعدها الحكومة البريطانية بإهدار نصف مليار جنيه إسترليني (753 ألف دولار أميركي) لتخزين جرعات من العقار في أعقاب انتشار وباء إنفلونزا الطيور في 2006 وإنفلونزا الخنازير عام 2009.

وقال قائد الفريق البحثي البروفيسور أرنولد مونتو بجامعة ميتشيغان، إن الدراسة الجديدة هي الأشمل حتى الآن، حيث أنها تابعت كافة الأدلة والبيانات العلمية المتوفرة، مضيفا أن التحاليل التي أجراها الباحثون كشفت أن تاميفلو يقلص من طول مدة الإصابة بالمرض بمقدار يوم واحد ويمنع أيضا حدوث المضاعفات.

ووجد الباحثون أن العقار يخفض طول مدة موجة الإنفلونزا من 123 إلى 98 ساعة، ويمكن أن يخفض التهابات الجهاز التنفسي.

17