عقوبات أميركية تستهدف كيانات إيرانية تدعم حزب الله

وزارة الخزانة الأميركية تعلن فرض عقوبات جديدة تشمل حاكم المصرف المركزي الإيراني وثلاثة آخرين إضافة إلى بنك في العراق بتهمة تمويل حزب الله.
الثلاثاء 2018/05/15
تطويق مصادر تمويل حزب الله

واشنطن - أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة ضد إيران تشمل حاكم المصرف المركزي الإيراني ولي الله سيف بتهمة المشاركة في تمويل حزب الله اللبناني بشكل سري.

جاء ذلك في إطار مواصلة واشنطن تصعيدها ضد طهران، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية عبر موقعها الإلكتروني على الإنترنت أن "العقوبات شملت بنك "البلاد" الإسلامي، ومقره العراق، و3 أفراد آخرين" (لم تسمّهم).

وبخصوص "مصرف البلاد" ومقره العراق، فقد اتهمته الوزارة، بتحويل ملايين الدولارات إلى "حزب الله" اللبناني، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية.

وتهدد العقوبات الاقتصادية الأميركية على إيران بخفض إمدادات النفط العالمية، بينما تشير تقديرات، الثلاثاء، أن التخوفات من فرض عقوبات على إيران ساهمت في استقرار أسعار النفط العالمية.

وقبل أسبوع، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على إيران والانسحاب من الاتفاق النووي، مبررًا قراره بأن الاتفاق سيء ويحوي عيوبًا تتمثل في عدم فرض قيود على البرنامج الصاروخي الإيراني وسياستها في الشرق الأوسط.

ورفضت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بصفتهم ممثلي أوروبا في الاتفاق، هذا القرار، وأعلنت تمسكها بالاتفاق النووي.

وكانت إيران أبرمت الاتفاق النووي مع فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا والصين وروسيا، في 2015، الذي يقضي بفرض قيود وتفتيش دائم على برنامجها النووي، وحصره في الاستخدامات السلمية، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليها.

وتسعى أوروبا وإيران لتشكيل جبهة موحدة لإنقاذ الاتفاق النووي الذي تخلى عنه ترامب الأسبوع الماضي وحذرت بريطانيا من تغيير النظام فيما عبرت طهران عن أملها في الحفاظ على المزايا الاقتصادية للاتفاق.