عقوبات أميركية جديدة تربك "وطنية" حزب الله اللبناني

الجمعة 2017/10/27
حزب الله يغطي جرائمه بـ"سيادة الوطن"

بيروت- اعتبر تنظيم حزب الله اللبناني، الخميس، حزمة العقوبات التي أقرها مجلس النواب الأميركي، الأربعاء، ضد الأشخاص والحكومات التي توفر الدعم المالي والعسكري للحزب، "محاولة لإخضاع لبنان".

وصادق مجلس النواب الأميركي الأربعاء على فرض عقوبات جديدة على حزب الله المدعوم من إيران في إطار مساع لزيادة الضغط على طهران، ولم تصبح العقوبات الجديدة قانونا بعد.

وقالت كتلة الحزب في البرلمان اللبناني، في بيان لها إن "قانون العقوبات المالية يعد تدخلا سافرا في الشأن الداخلي وانتهاكا للسيادة الوطنية واستهدافا غير مقبولا للشعب اللبناني".

وأضافت أن "الإدارة الأميركية تتعمد فرض الوصاية على الدول والشعوب من خلال تشريعات تتجاوز فيها حدود سلطتها وتحاول إملاءها على الدول".

ورأت أن "الهدف من هذا السلوك العدواني المموه بالتشريع إخضاع لبنان وإثارة القلاقل فيه وحرمان شعبه من التنمية والتطوير وإبقاء سيف التهديد مسلطا على حاضره ومستقبله".

وحزب الله جزء من حكومة وحدة وطنية في لبنان ويحارب في صف الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة منذ أكثر من ست سنوات.

وتدرج واشنطن الجماعة في قائمة المنظمات الإرهابية ومرر مجلس النواب الأميركي قرارا الأربعاء يحث الاتحاد الأوروبي على أن يحذو حذو واشنطن.

ومن بين التشريعات التي مررها مجلس النواب تعديل يشدد قانونا سن في 2015 يهدف لقطع شبكات التمويل العالمية للجماعة.

وعندما صدر هذا القانون أثار قلقا في بيروت إذ خشيت الحكومة أن يلحق ضررا بالغا بالقطاع المصرفي الذي يعد عماد اقتصاد البلاد.

لكن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة قال، الثلاثاء، إن بلاده لديها آليات قائمة للتعامل مع أي عقوبات جديدة.

وقال سلامة أيضا هذا الأسبوع إن الخزانة الأميركية تبدو راضية عن الكيفية التي يطبق بها لبنان تشريعات العقوبات.

وأضاف بعد زيارة للولايات المتحدة في بيان وزعه مكتب الرئاسة في لبنان أنهم يعتبرون أن الإجراءات التي طبقها مصرف لبنان المركزي كافية.

والأربعاء، أقر مجلس النواب الأميركي بالإجماع، حزمة عقوبات جديدة، تستهدف الأشخاص والحكومات التي توفر الدعم المالي والعسكري لتنظيم حزب الله.

وتضم حزمة العقوبات ثلاثة مشاريع لقوانين مختلفة، يمهد الأول لدخول الأشخاص والحكومات التي تقدم دعمًا ماليًّا أو عسكريًّا لحزب الله، قائمة العقوبات الأميركية.

فيما أدان المشروع الثاني استخدام الحزب، المدنيين دروعًا بشرية في بعض المناطق. أما المشروع الثالث فدعا الاتحاد الأوروبي إلى اعتبار حزب الله منظمة إرهابية.

1