عقوبات أميركية جديدة تستهدف روسيا وإيران

الجمعة 2017/06/16
الأغلبية تقيد قرارات ترامب

واشنطن – صوت مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة الخميس لصالح تشريع يفرض عقوبات جديدة على إيران وروسيا ويحدد آلية لإجبار الرئيس دونالد ترامب على الحصول على موافقة الكونغرس قبل تخفيف أي عقوبات قائمة.

وأيد مجلس الشيوخ الذي يضم 100 عضو التشريع بأغلبية 96 عضوا مقابل إثنين، ويحتاج التشريع إلى موافقة مجلس النواب ثم توقيع ترامب عليه ليصبح قانونا.

ويهدف القرار، الذي أقر بدعم واسع من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، إلى جعل إيران تدفع ثمن “دعمها المستمر للإرهاب”، ومعاقبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على التدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي، وجعل من الصعب على البيت الأبيض تخفيف هذه العقوبات.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس خلال لقائه السنوي للرد على أسئلة المواطنين الروس إن العقوبات الأميركية الجديدة المقترح فرضها على روسيا دليل على صراع سياسي داخلي في الولايات المتحدة.

وقال بوتين إن سياسة فرض واشنطن العقوبات على موسكو بذرائع مختلفة تهدف دائما إلى محاولة احتواء روسيا.

وأضاف أن روسيا تأخذ في الاعتبار مسلك الدول التي تفرض عقوبات على موسكو عندما تقرر هي أن تفرض عقوبات على تلك الدول.

وأشار بوتين إلى أن روسيا على استعداد للعيش مع مثل هذه العقوبات لعقود. وأوضح أن القوى الغربية فرضت عقوبات على روسيا لأنها تعتبرها منافسا لها.

وبحسب النص فإن كل العقوبات التي أصدرها الرئيس السابق باراك أوباما بمراسيم، أصبحت بموجب التعديل الجديد مفروضة بقانون.

ويفرض النص كذلك عقوبات جديدة على شخصيات روسية يعتبرها “فاسدة” أو “ضالعة في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان” أو أنها تزود النظام السوري بأسلحة أو متورطة في هجمات معلوماتية.

والتدخل الروسي في أوكرانيا والأزمة السورية هما من الدوافع الأخرى وراء العقوبات، بالإضافة إلى حملة القرصنة المعلوماتية التي استهدفت الانتخابات.

5