عقوبات سعودية على قياديين من حزب الله

الخميس 2015/11/26
السعودية تتصدى لشغب إيران في المنطقة

دبي – فرضت السعودية الخميس، عقوبات على 12 قياديا ومسؤولا من حزب الله اللبناني، على خلفية مسؤولياتهم عن عمليات لصالح الحزب في أنحاء الشرق الأوسط، إضافة إلى كيانات تعمل كأذرع استثمارية لأنشطة الحزب.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "إن تصنيف تلك الأسماء اليوم وفرض عقوبات عليها يأتي استنادا لنظام جرائم الإرهاب وتمويله).

وأوضحت وزارة الداخلية السعودية، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الخميس، أن المملكة ستواصل مكافحتها للأنشطة الإرهابية لحزب الله بكافة الأدوات المتاحة، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في أنحاء العالم بشكل ينبئ عن أنه لا ينبغي السكوت من أي دولة على ميليشيات حزب الله وأنشطته المتطرفة.

واتهم البيان حزب الله بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية، وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العالم، مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية ستواصل تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لحزب الله، وفرض عقوبات عليها نتيجة التصنيف.

وأفادت وزارة الداخلية بأن فرض العقوبات يأتي استنادا لنظام جرائم الإرهاب وتمويله، وفقا للمرسوم الملكي أ/44، الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم، حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الأسماء المصنفة، وفقا للأنظمة في المملكة، ويحظر على المواطنين السعوديين القيام بأي تعاملات معهم.

وتعمل السعودية على وضع حد لأذرع إيران في المنطقة والأنشطة الإرهابية التي يقومون بها بهدف زعزعة استقرار دول المنطقة، حيث تقود المملكة عمليات التحالف العربي في اليمن للتصدي للمتمردين الحوثيين المدعومين من طهران.

وتندرج العقوبات المفروضة على قياديين من حزب الله ذراع إيران في لبنان في إطار مساعي السعودية في وضع حد لتجاوزات طهران وتصاعد نفوذها في المنطقة التي باتت تشكل تهديدا كبيرا لدول الخليج بصفة عامة، حيث اعتبر وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن السعودية تتصدى لشغب إيران في المنطقة، مذكّراً بأن "داعش ارتكب أعمالاً إجرامية ضد العرب ولم يرتكب أي جريمة ضد إيران"، في إشارة إلى تورط الجمهورية الإسلامية في دعم جرائم "الدولة الإسلامية".

كما اعتبر وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير أن السعودية تتصدى لشغب إيران في المنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أن السلطات السعودية سبق أن فرضت عقوبات مشابهة على قياديين من الحزب اللبناني.

1