عقود إيرانية تجر توتال إلى أروقة القضاء الفرنسي

الأربعاء 2014/11/26
المدعي العام لباريس أوصى بمحاكمة الشركة ورئيسها التنفيذي آنذاك كريستوف دو مارغري

باريس- ستمثل شركة توتال النفط أمام القضاء في فرنسا بخصوص مزاعم فساد تتعلق بعقود إيرانية ترجع إلى التسعينيات وأوائل العقد الماضي وفقا لما جاء في بيان عن مكتب المدعي العام لباريس أمس الثلاثاء.

وكانت الشركة الفرنسية اتفقت العام الماضي على دفع 398.2 مليون دولار لتسوية دعاوى جنائية ومدنية أميركية بأنها دفعت رشى للفوز بعقود للنفط والغاز في إيران وهو ما اعتبر أول عمل منسق بين سلطات إنفاذ القانون الفرنسية والأميركية في دعوى تتعلق برشى كبيرة في الخارج.

وفي ذلك الوقت أوصى المدعي العام لباريس بمحاكمة الشركة ورئيسها التنفيذي آنذاك كريستوف دو مارغري. وتوفي دو مارغري الشهر الماضي في حادث طائرة.

وكان الرئيس التنفيذي الراحل سيواجه المحاكمة لكن مكتب الادعاء قال إن الدعوى الجنائية أسقطت عنه بسبب الوفاة.

وفي ضوء جدول المواعيد الحالي قد يستغرق الأمر عدة أشهر أو سنة لبدء المحاكمة. وقالت السلطات الأميركية إنه بين 1995 و2004 دفعت توتال رشى بلغت قيمتها الإجمالية 60 مليون دولار لحمل مسؤول بالحكومة الإيرانية على مساعدة الشركة في الفوز بحقوق تطوير مجزية في ثلاثة حقول للنفط والغاز تتعلق بمشروع بارس الجنوبي.

وأكدت متحدثة باسم توتال تلقي الشركة إخطارات بالمحاكمة لكنها لم تذكر تفاصيل.

وفي العام الماضي قالت الشركة إن توتال ودو مارغري سيثبتان أمام أية محاكمة وأن سلوكهما لم يكن مخالفا للقانون.

10