عقيلة ملك أسبانيا تثير أزمة في متحف الشمع

الخميس 2015/11/26
التعديل الثالث لتمثال الملكة كان بغرض أن يكون مماثلاً لشكلها خلال ظهورها بجانب الملك

مدريد - احتار القائمون على متحف الشمع الأسباني في أمر تمثال الملكة الأسبانية ليتيسيا، بعد أن غيّرت شكلها للمرة الثالثة من خلال عملية تجميلية في فترة وجيزة جداً، فقد صار المتحف يعدل شكلها كلما خضعت لمثل هذه العملية.

وبحسب صحيفة التايمز البريطانية، يخشى المسؤولون في المتحف أن تجري عملية أخرى، فيضطرون لإجراء التعديل مجددا.

فمنذ زواجها بالملك فليبي السادس عام 2004 خضعت ليتيسيا لعمليتين تجميليتين، وأحاط بكل عملية جدل مستفيض عن الغرض من ورائهما.

وعدل متحف الشمع شكل الملكة بعد أن خضعت لعملية ثانية عام 2008 لتغيير في شكل أنفها، والتي بررها القصر أنها لأسباب صحية.

أما التعديل الثالث للتمثال فقد كان الغرض منه أن يكون مماثلاً لشكلها خلال ظهورها بجانب الملك خلال مراسم صعوده للعرش في يونيو الماضي.

ويتوقع أن يتم عرض النموذج الثالث من التمثال نهاية العام.

ووصف المتحدث باسم متحف الشمع بمدريد، غونزالو بريسا، الملكة بأنها رمز للجمال، لكنه استدرك قائلا إن “التمثال جرى عليه تغيير لأن الزمن يغيرنا”.

12