عقيلة نائب بحزب أردوغان تخلع حجابها لفشل زوجها في دخول البرلمان

الخميس 2015/06/18
الزوجان يحتجان بطريقتهما على خسارة العدالة والتنمية في الانتخابات

إزمير (تركيا) - في لفتة تبرهن على أن حزب العدالة والتنمية التركي كان يستغل الشعارات الدينية التي يحترمها عامة الشعب التركي ويوظفها في الميادين الانتخابية طوال فترة الاستعداد للانتخابات البرلمانية للسيطرة من جديد على الحكم، احتج نائب ينتمي إليه وزوجته على طريقتهما الخاصة عقب خسارة الحزب في الانتخابات.

فقد أوردت تقارير أن سيفيل آي سعيد خلعت الحجاب بمجرد فشل زوجها رفعت سعيد نائب الحزب الإسلامي المحافظ الحاكم عن مدينة إزمير الواقعة غرب البلاد في دخول البرلمان مجددا مع أنها أدت فريضة الحج العام الماضي وتحجبت بعد ذلك.

وقامت عقيلة البرلماني السابق بحذف جميع صورها وهي ترتدي الحجاب من حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي في دليل آخر على سخطها، حسب متابعين، بينما أقدم زوجها الخاسر على حلق لحيته ربما كنوع من الاحتجاج لعدم قدرته على الاحتفاظ بمقعده في البرلمان.

ونشرت وكالة “جيهان” التركية للأنباء صورتين للزوجة مع زوجها، الأولى تظهر فيها سيفيل آي وهي بالحجاب وزوجها رفعت وهو باللحية، أما الصورة الثانية فتظهر فيها وهي دون حجاب، أما زوجها النائب فحليق اللحية.

وتداول ناشطون على الشبكات الاجتماعية صور الزوجين، وكانت ردود فعلهم متباينة بين مؤيد ورافض لهذا النوع من الاحتجاج.

وأبدى بعضهم ترحيبا بذلك، وقالوا إن ذلك يدخل في باب الحريات الشخصية، إلا أن البعض الآخر ندد بذلك الفعل واعتبره نفاقا من أعضاء الحزب الحاكم وزوجاتهم وأنهم لا يصلحون لقيادة البلاد مجددا.

وكانت زوجة نائب العدالة والتنمية السابق، قالت بعد أدائها فريضة الحج إن “المشاعر التي أشعر بها في الأراضي المقدسة لا يمكن وصفها، بل يمكن الشعور بها، ذلك أنها تهدئ روح الإنسان”.

وأضافت حينها بالقول “لم أكن أنوي ارتداء الحجاب، لكنني قررت أن أتحجب بعدما رجعت من الحج، فضلا عن أن الوسط الذي أعيش فيه يحوي محجبات مثلي.. لذا لم يكن ذلك أمرا غريبا عني، فتقبلته بسهولة ثم تحجبت، والآن أشعر براحة نفسية وطمأنينة”.

12