عكار محافظة لبنانية غائبة عن الخارطة السياحية

الأحد 2015/11/15
عكار كنز لبنان الطبيعي والأثري

بيروت - محافظة عكار تشكل ثمن مساحة لبنان وتتميز عن باقي المحافظات اللبنانية بالتنوع المناخي على امتداد مساحتها. هي المحافظة الوحيدة التي تضم ثلاث مناطق تشمل منطقة ساحلية مع شاطئ يمتد لحوالي الـ14 كيلومترا، ومنطقة تضم التلال والهضاب التي ترتفع حتى حدود الـ600 متر عن سطح البحر.

وتوجد في عكار منطقة جبلية تضم المرتفعات الجبلية العالية ما بين الـ650 مترا وما فوق حتى حدود قلعة عروبة أعالي منطقة القموعة و2400 متر عن سطح البحر، والتي تمتد من أكروم وحتى وادي جهنم على مجرى نهر البارد مرورا بالقبيات وعكار العتيقة والقموعة ومشمش وحرار أهم غابات لبنان.

وأهّلت المواقع الطبيعية والأثرية والتراثية منطقة عكار لأن تكون من المناطق السياحية الهامة بيئيا وصحيا ودينيا وأثريا وتراثيا، فيما لو أحسن توظيف كل الموارد والمقومات التي تتمتع بها وتحسين واقع بناها التحتية اللازمة من طرقات وماء وكهرباء وهاتف وشبكات للصرف الصحي وإعادة تأهيل وتطوير كل المرافق الحيوية الإنتاجية ودعم وتشجيع المبادرات الفردية فيها التي حققت في السابق نوعا من التوازن العام على الصعيد الإنمائي.

*ظافر شاب من عكار: منطقة عكار غائبة عن أي دليل سياحي رسمي رغم مواقعها الطبيعية والأثرية والتراثية، حتى عن جدران أيٍّ من وزارات الدولة كما في كل مرافق الإدارات العامة ذات الصلة، ومنها بالطبع الإدارات الرسمية والعامة. ما عدا مبادرة وحيدة قام بها المحافظ عبر تعليق صور من طبيعة عكار عند مداخل مكاتبه في سراي حلبا الحكومي وقام بطبع بطاقات معايدة تحمل مواقع طبيعية وتراثية من عكار.

*ميارى طالبة جامعية: تحتاج المحافظة إلى إعطاء الأهمية للمياه الكبريتية الساخنة في بلدة السماقية، الحاضرة منذ الستينات والتي على بعد مئات الأمتار منها استراحة سياحية أنشئت في السبعينات من القرن الماضي ولم يجر إلى الآن افتتاحها واستثمارها وتوظيفها في خدمة السياحة البيئية والصحية في هذه المنطقة.

*رامي موظف: لا يمكن أن تتطور السياحة في المحافظة دون استكمال عملية تطوير وتأهيل شبكة الطرقات العامة الرئيسية الدولية منها والفرعية بطريقة عصرية تراعى فيها شروط ومواصفات السلامة العامة، وأن تتوفر البنى التحتية لهذه الطرقات من أقنية لتصريف المياه الشتوية إلى الإنارة والتخطيط الجانبي والوسطي، إضافة إلى تجميل مداخل المدن والبلدات والقرى بما يتناسب وجمال طبيعة هذه المنطقة.

17