علاج جديد للسل المقاوم للأدوية قريبا في الأسواق

الخميس 2014/07/17
العقار الجديد أثبت نتائج جيدة بعد 12 أسبوعا من تناوله

واشنطن- وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية على عقار جديد لعلاج مرضى السل المقاوم للأدوية، بعد أن أظهر فاعليته في مقاومة المرض. إلا أن خبراء أميركيين قالوا إنه يجب دراسة الآثار الجانبية المحتملة للدواء قبل طرحه في الأسواق. ويعد العقار الجديد الذي أطلق عليه اسم (Bedaquiline) أول دواء لعلاج السل المقاوم للأدوية، يحصل على موافقة هيئة الغذاء والدواء منذ 40 عاما.

وأوضحت الهيئة أن العقار الجديد أثبت نتائج جيدة، بعد 12 أسبوعا من تناوله، وهو أفضل حالا من عقارات السل الموجودة حاليا، والتي تأتي بنتائج فعالة، بعد 18 إلى 24 أسبوعا من استخدامها وقد تصل نسب الشفاء من المرض من 58 بالمئة إلى 79 بالمئة.

وأشارت الهيئة إلى أن العقار الجديد، قد يصبح فعالا لعلاج السل المقاوم للأدوية، لكنه يحتاج المزيد من البحث في المستقبل حول المخاوف المتعلقة بآثاره الجانبية المحتملة. وقالت مجموعة من الخبراء والاستشاريين، من المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، إنه يجب دراسة الآثار المحتملة للعقار الجديد، الذي قد ينتج عن استخدامه مضاعفات خطيرة على الكبد، وقد يؤدي إلى اضطرابات في إيقاع نبض القلب قد يفضي إلى الموت. وأشار الخبراء إلى أنه إذا لم يرد مطورو العقار على هذه الانتقادات فإنه سيفهم من ذلك أنهم لا يعتقدون أن العقار الجديد سيصبح علاجا آمنا لمرض السل المقاوم للأدوية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن السل يحتل حاليا المرتبة الثانية ضمن أخطر الأمراض التي تسهم في وفاة البالغين جرّاء الأمراض المعدية، حيث يودي بحياة 1.7 مليون نسمة كل عام في جميع أنحاء العالم.

ويمثل السل المقاوم للأدوية، شكلا من أشكال السل يحدث عندما يصبح المرض قادرا على مقاومة “الإيزونيازيد” و”الريفامبيسين” وهما أكثر الأدوية نجاعة ضد السل. وتظهر مقاومة المرض للأدوية، جرّاء استعمال المضادات الحيوية بشكل غير مناسب، لدى توفير الأدوية الكيميائية للمصابين بحالات السل الحسّاس للأدوية.

ويأتي هذا الاستخدام غير المناسب نتيجة عدد من الإجراءات، منها إعطاء جرعات علاجية غير ملائمة، وعدم ضمان إكمال المرضى جرعاتهم الدوائية بشكل تام.

17