علاقة بايل وزيدان تصل خط النهاية في ريال مدريد

مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان يعلن أن فريقه يريد رحيل الجناح الويلزي غاريث بايل.
الاثنين 2019/07/22
دقت ساعة الرحيل

بات مشوار غاريث بايل مع ريال مدريد الإسباني في طريقه إلى النهاية بحسب ما كشف عن ذلك مدرب الفريق زين الدين زيدان الأحد والذي قرر وضع حد للعلاقة المتوترة مع اللاعب الويلزي، فيما يشير محللون إلى أن كلام زيدان لم يأت من فراغ لجهة العروض المقدّمة للاعب رغم أن عملية انتقاله ليست سهلة. 

لوس أنجلس –  يبدو أن العلاقة بين مدرب ريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان ولاعب الفريق الويلزي غاريث بايل بلغت طريقا مسدودا، وهو ما عكسه تصريح ملفت للمدرب الفرنسي أعلن فيه صراحة ودون تردّد أن ساعة رحيل بايل عن الريال قد حانت ويجب أن يغادر الفريق.

وأعلن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أن فريقه يريد رحيل الجناح الويلزي بايل الذي يبدو في طريقه إلى ترك النادي الملكي في الأيام القليلة المقبلة.

وبعد موسم مخيّب للآمال عاشه الفريق الإسباني المتوج أربع مرات بدوري الأبطال وتراجع نتائج الفريق محليا، يعمل زيدان العائد على ترتيب البيت الداخلي للريال من أجل إعادة بث الروح في الفريق.

وكان بايل خارج تشكيلة ريال مدريد في مباراته الأولى بكأس الأبطال الدولية الودية التي خسرها فجر الأحد أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-3 في هيوستن الأميركية، وذلك “لأن النادي يعمل على رحيله، لهذا السبب لم يشارك”، بحسب ما قال زيدان الذي أضاف “سنرى ما سيحصل في الأيام القليلة المقبلة”.

وكان المدرب الفرنسي صريحا جدا بقوله “سنرى إذا كان الأمر (الانتقال) سيحصل. وإذا تم الأمر فذلك سيكون أفضل. لنأمل أن يتم الأمر قريبا من أجل مصلحة الجميع”.

تياغو ألكانتارا: الباب سيكون مفتوحا أمام بايل إذا قرر الانتقال إلى ألمانيا
تياغو ألكانتارا: الباب سيكون مفتوحا أمام بايل إذا قرر الانتقال إلى ألمانيا

وأشار زيدان إلى أن الجناح الويلزي البالغ 30 عاما ليس جاهزا بدنيا من أجل الفريق، لكن تحقيق رغبة المدرب الفرنسي بأن تتم صفقة رحيله عن النادي الملكي ليست بالأمر السهل بسبب الراتب المرتفع الذي يتقاضاه الويلزي. وأكد زيدان أن “الأمر ليس شخصيا. في بعض الأحيان تحصل بعض الأمور لأن هناك ضرورة. ليس لديّ أي شيء ضده. علينا اتخاذ القرارات وتغيير الأمور، هذا كل ما في الأمر. لا أعلم إذا الأمر سيتم في الساعات الـ24 أو الـ48 المقبلة. الوضع سيتغير، وهذا أفضل بالنسبة للجميع”.

وارتبط اسم لاعب توتنهام هوتسبير الإنكليزي السابق بإمكانية العودة إلى الدوري الإنكليزي الممتاز للدفاع عن ألوان فريقه السابق أو مانشستر يونايتد بعد تراجع مستواه مع ريال وكثرة الإصابات التي تعرض لها.

كما ارتبط اسم بايل بالانتقال إلى بايرن ميونيخ في ظل عدم رغبة زيدان في استمراره مع ريال مدريد وحاجة البايرن إلى تدعيم مركز الجناح بعد رحيل الثنائي ريبيري وروبن.

ورحّب الدولي الإسباني تياغو ألكانتارا السبت بانتقال بايل إلى الفريق البافاري. وقال ألكانتارا “الباب سيُفتح أمام بايل إذا قرر الانتقال إلى ألمانيا”. وأضاف “الأمر بسيط للغاية بالنسبة لي، أي لاعب كبير يريد أن يأتي ويلعب في ناد رفيع المستوى مثل بايرن ميونيخ، نرحب به هنا.. بابنا مفتوح له”.

وأردف نجم بايرن ميونيخ “يلعب روبن وريبيري وبايل في مراكز واحدة في الملعب، وفقدنا روبن وريبيري، وهما نجمان تاريخيان في هذا النادي”.

وواجه بايل شائعات بأنه ليس على علاقة وطيدة مع زملائه في النادي الملكي، في وقت عانى فيه ريال من النتائج المخيبة للآمال خلال الموسم الماضي.

ويمتد عقد بايل مع ريال حتى عام 2022، لكن عودة زيدان للإشراف على الفريق بدلا من الأرجنتيني سانتياغو سولاري، أعادت إلى الواجهة أخبار رحيله عن الفريق بسبب العلاقة المتوترة التي تربطه بالمدرب الفرنسي.

وعلى الرغم من مساهمته بفوز ريال بدوري الأبطال أربع مرات وبالدوري المحلي مرة منذ وصوله إلى مدريد قادما من توتنهام عام 2013، إلا أن بايل كان دائما عرضة للانتقادات اللاذعة من قبل مشجعي الفريق بسبب عدم الاستقرار في أدائه وكثرة إصاباته.

وحذّر زيدان بعد عودته في مارس نجوم الفريق الذين يشعرون بعدم الرضى عن الوقت الذي يمضونه داخل المستطيل الأخضر، بأن عليهم “الرحيل إلى مكان آخر للحصول على المزيد من الدقائق”.

وفي مقابل العلاقة المتوترة بين النجم الويلزي ومدربه زيدن الدين زيدان، لم يكن طريق النجم الجديد للريال إدين هازارد مفروشا بالورود في أول اختبار حقيقي مع الفريق ضمن كأس الأبطال الدولية الودية التي يخوضها النادي الإسباني في جولته الودية.

وعكّر بايرن ميونيخ الألماني على صانع الألعاب الدولي البلجيكي بدايته مع ريال الذي انتقل إليه هذا الصيف من تشيلسي الإنكليزي، وذلك بإسقاطه النادي الملكي 3-1 في هيوستن الأميركية.

واستحق بطل ألمانيا الفوز الذي عوض به خسارته مباراته الأولى في هذه البطولة الودية السنوية الموزعة مبارياتها بين الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، أمام أرسنال الإنكليزي الأربعاء بنتيجة 1-2 وذلك بتقدمه بثلاثية نظيفة للفرنسي كورنتان توليسو والبولندي روبرت ليفاندوفسكي وسيرج غنابري، قبل أن يقلص الوافد الجديد من سانتوس البرازيلي رودريغو الفارق.

وكانت الأنظار موجّهة نحو هازارد الذي بدأ أساسيا في أول مباراة له بقميص ريال الذي تعاقد معه من تشيلسي بعقد حتى 2024 مقابل 100 مليون يورو (قد يرتفع المبلغ إلى 130 مليون يورو مع المكافآت والحوافز).

لكن النجم البلجيكي لم يقدم شيئا يذكر في الشوط الأول الذي أنهاه بايرن متقدما بهدف عبر توليسو.

ولم يظهر هازارد بالمستوى المأمول، واكتفى في أغلب الأحيان بتمرير الكرة إلى زملائه الجدد، فيما كانت فرصته الوحيدة حين وجد مساحة على الجهة اليسرى وتقدم قبل أن يسدد الكرة، لكن نوير لم يجد صعوبة في إبعادها.

أي وجهة
أي وجهة

وعلق ريال مدريد آمالا كبيرة على صفقة هازارد الذي انتقل إليه في ظروف صعبة يمر بها الفريق من حيث الأداء الهجومي وتراجع مستواه التهديفي بعد رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس. لكن في أول مباراة للاعب الجديد مع المجموعة، يرى متابعون أنه لا يمكن إعطاء حكم قاطع على مستوى النجم البلجيكي، ذلك أنه يحتاج إلى فترة كبيرة لجس النبض والتعرف على أصدقائه ومعرفة الأجواء في ريال.

وفي وقت تزداد فيه حماسة الريال إلى مهاجمين صرحاء على غرار هازارد، بدا أن خيار زيدان بتنقية الأجواء أمر صائب بالنسبة إلى بعض القراءات التي رأت في إعلان رحيل بايل خيارا صائبا.

وشغل بايل بعد رحيل رونالدو خطة مهاجم صريح وعبّر في أكثر من مناسبة عن رضاه بالمستوى الذي يقدمه مع الفريق الإسباني، حتى أنه ذهب في تصريحات لاذعة إلى أن الريال لن يتوقف على نجم في قيمة رونالدو، لكن سرعان ما تدهور مستواه بسبب مشاكل يرجعها محللون إلى علاقته المتوترة مع مدربه وبعض اللاعبين في النادي.

23