علاقة متينة بين نظامي التعليم البريطاني والإماراتي

الثلاثاء 2013/10/01
طلاب الإمارات في بريطانيا يشكلون 19 بالمائة من مجمل الطلاب الخليجيين

دبي- ذكر"مارك جيسل"، مدير المجلس الثقافي البريطاني في دولة الإمارات، في افتتاح دورة معرض "إديوكيكس"، الذي يعنى بالتعريف بالمناهج التعليمية في المملكة المتحدة لكافة المراحل الأكاديمية، ويوفر فرصة للباحثين عن استكمال دراساتهم الجامعية في إحدى جامعات المملكة المتحدة، أن العلاقات البريطانية الإماراتية في مجال التعليم قد تعززت بصفة كبيرة بعد زيارة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى المملكة المتحدة خلال شهر مايو الماضي.

وأشار إلى أن طلاب دولة الإمارات في بريطانيا، يشكلون حوالي 19 بالمائة من مجمل الطلاب الخليجيين، اللذين يدرسون في المملكة المتحدة، بما يقارب 3500 طالب من أصل 18500 طالب قادمين من منطقة الخليج.

وصرح "جيسل" بأن الشراكة التعليمية التي تعود إلى عقود مضت بين البلدين تتعزز أكثر فأكثر مع الوقت، ووضح أن الاختصاصات التي تحظى بأعلى طلب وإقبال من الطلاب الإماراتيين في المملكة المتحدة، هي إدارة الأعمال في المرتبة الأولى ثم الطب ثم الهندسة.

وأكد جيسل على متانة العلاقة بين نظامي التعليم البريطاني والإماراتي، حيث تتزايد أعداد الجامعات التي تستقطب المزيد من الطلاب الإماراتيين، بسبب المستوى التعليمي العالي والتقارب الوثيق بين النظامين من الناحية التعليمية، مما يسهل تأقلم الطلاب بسرعة، باعتبار أن العديد من المدارس المحلية تتبع نظاما مشابها للنظام البريطاني.

وأضاف بأن المعرض يعزز التواصل بين المؤسسات التعليمية وزوار المعرض في مجال التعليم.

واستقطب معرض "إديوكيكس" في دورته الثانية على مدار يومين في دبي، والذي ينظمه المجلس الثقافي البريطاني، 45 جامعة توفر برامج دراسات في الهندسة والفنون والتصميم والطب وإدارة الأعمال وغيرها من الاختصاصات.

17